بيان السفارة الأمريكية في الأردن عن هجوم الكرك يثير التكهنات

بيان السفارة الأمريكية في الأردن عن هجوم الكرك يثير التكهنات

المصدر: إرم نيوز - عمان

لم يستخدم بيان السفارة الأمريكية في عمّان تعبير ”الإرهابي“ في وصفه للحادث الأمني الذي جرى يوم أمس الأحد واستغرق التعامل معه 12 ساعة، وكان ذلك ملفتا ومثيرا لمزيد من التكهنات، في ظل عدم تضمين البيان الأردني الرسمي عن انتهاء الحادث أي أسماء أو تحديد للجهات المنفذة للجريمة.

بيان السفارة الأمريكية التضامني مع الحكومة الأردنية، والذي اختصرته وكالة الأنباء الرسمية ”بترا ”، أدان الحادث ووصفه بـ ”الهجوم المسلح“، وختم بـ ”تأكيد أن التزام الولايات المتحدة ثابت تجاه الأردن، وأن هذه الهجمات تعزز من تصميمنا الجماعي لإنشاء منطقة وعالم أكثر أمنا واستقرارا“.

وفي الأثناء، فإن ”الدواعي الأمنية“ التي جعلت البيان الرسمي عن الحادث الإجرامي لا يتوسع في التفاصيل والأسماء، سمحت للإعلام غير الرسمي، أن يتوسع في التكهن والتشييع، وهو ما حذرت منه الجهات الرسمية.

فقد تردد، اليوم، باتساع، أن القتلى الأربعة الذين كانوا تحصنوا في قلعة الكرك وأصابوا بنيرانهم أكثر من عشرين شرطيا ومدنيا وسائحا، هم أردنيون، وأنهم ذئاب منفردة أو أنهم خارجون على القانون سبق وأدينوا بجرائم تهريب أسلحة أو الانضمام لتنظيمات مسلحة غير شرعية، لكن وزير الداخلية ووزير الدولة للإعلام رفضا إعطاء أية أسماء، ووصفا الحادث ب ”الإرهابي“، وحذرا من شطط التكهنات.

القيادي في التيار السلفي الأردني محمد الشلبي المعروف بـ (أبو سياف) قال إنه لا يتوقع أن تكون عملية الكرك عملية منظمة وذات ارتباط خارجي.

وأضاف في حديث لموقع ”سواليف“ أن العملية جاءت من اجتهادات شخصية من قبل منفذيها متوقعا أن هؤلاء الأشخاص ربما يحملون فكرا معينا، ولكنه لا يعتقد أن لهم أي ارتباطات بتنظيمات خارجية.

وأشار أبو سياف إلى أن الواقع في الأردن أثبت عدم وجود بؤر لتنظيمات خارجية وعدم وجود خلايا لا نائمة ولا مستيقظة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com