تقارير: نساء في حلب ينتحرن خوفًا من الاغتصاب والتعذيب على يد قوات الأسد

تقارير: نساء في حلب ينتحرن خوفًا من الاغتصاب والتعذيب على يد قوات الأسد

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

ذكرت صحيفة ”ذا صن“ البريطانية أن نساء حلب المحاصرة ينتحرن في محاولة للهروب من الاعتداء الجنسي والاغتصاب على أيدي القوات الموالية لبشار الأسد.

وبينما تنسحب قوات المتمردين أكثر، تفرض قوات النظام السوري سيطرتها على المزيد من شرق حلب، حيث تحول المواطنون إلى رهائن في المدينة التي تمزّقها الصراعات.

وأدى القصف المستمر ونقص الغذاء والماء والإمدادات الطبية إلى صعوبة الحياة في المدينة، إلا أن النساء هن الأسوأ حالاً، حيث أشير إلى أن ما لا يقل عن 20 امرأة أقدمن على الانتحار لتجنب الاغتصاب من قبل الجيش السوري.

وقال ”عبد الله عثمان“، رئيس مجلس الشورى في جبهة الشام، وهي واحدة من أكبر الجماعات المتمردة في حلب ”هذا الصباح انتحرت 20 امرأة لكي لا تُغتصب، الرجال والنساء والأطفال يتعرضون للطهي أحياء من القنابل البرميلية التي تلقى عليهم، ويمكن سماع صراخهم تحت الأنقاض“.

وكتبت ممرضة سورية رسالة انتحار منذ بضعة أيام، وفيها وصفت الجيش السوري بـ“الحيوانات“ وقالت إنها على وشك الانتحار نظراً لأنها تعتبر أن ”يوم القيامة“ قد حل على حلب، وأنها لا تعتقد أن نار جهنم ستكون أسوأ من هذا.

يذكر أنه تم الإعلان عن وقف إطلاق النار بين قوات المعارضة والحكومة السورية، عندما حاصرت قوات النظام شرق حلب، بعد أن حسم قصف مكثف من قبل الطائرات الحربية الروسية المعركة لصالح بشار الأسد.

مواد مقترحة