لهذا السبب سقطت تدمر بسرعة قياسية بيد داعش

لهذا السبب سقطت تدمر بسرعة قياسية بيد داعش

المصدر: وكالات + إرم نيوز

لا تزال التساؤلات تتردد بشأن سرعة سيطرة داعش على مدينة تدمر السورية التي أحاطها الروس والنظام السوري بتحصينات دفاعية مكثفة.

وخلال أقل من خمسة أيام أحكم داعش قبضته على تدمر بالكامل، واستولى عناصره على سلسلة من القرى والهضاب الاستراتيجية حول تدمر ومطار عسكري صغير وصوامع للحبوب شرق المدينة.

وسيطر التنظيم كذلك على منشآت النفط والغاز ومنها حقوق الجزل وجحار والمهر للنفط والغاز وشركة حيان للغاز شمال غربي المدينة التي تزود مناطق كبيرة من شرق سوريا بالكهرباء.

ومثل سقوط تدمر انتكاسة كبرى للحكومة السورية ولداعمتها روسيا. وكانتا قد استعادتا المدينة بمنطقتها القديمة التي تعود للعصر الروماني وأطلالها الرائعة في مارس آذار فقط ونظمتا حفلا موسيقيا حظي بدعاية واسعة النطاق.

وأنحت روسيا باللائمة أمس على الولايات المتحدة في سيطرة داعش على تدمر، فقد نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع قولها إن قرار الولايات المتحدة تعليق العمليات النشطة في الرقة بسوريا سمح للتنظيم بالاستيلاء على المدينة التاريخية.

وتقول تقارير إعلامية إن روسيا سحبت جميع عناصرها من تدمر مع بدء هجوم داعش، تفاديا لسيناريو الوقوع في الأسر الذي يتيح نصرا إعلاميا ودعائيا للتنظيم المتشدد.

وييبدو أن هذا الفرار الروسي الجماعي تسبب في حالة من الذعر بين قوات الجيش السوري وحلفائه في تدمر، حيث فر الكثير منهم، وانهارت دفاعات المدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com