داعش يحكم سيطرته على تدمر القديمة .. والنظام يعترف رسمياً

داعش يحكم سيطرته على تدمر  القديمة .. والنظام يعترف رسمياً
داعش

المصدر: وكالات

قال محافظ حمص للتلفزيون الرسمي، اليوم الأحد، إن تنظيم داعش المتشدد سيطر على مدينة تدمر القديمة، وإن الجيش يقاتل لاستعادتها في أول اعتراف رسمي للحكومة بسقوط تدمر مرة ثانية في أيدي المتشددين.

ونقلت قناة الإخبارية السورية عن طلال البرازي قوله إن الجيش انسحب من المدينة ويستخدم كل السبل المتاحة لمنع الإرهابيين من البقاء في تدمر.

وجاءت تصريحات البرازي بعد ساعات من إعلان التنظيم المتشدد والمرصد السوري لحقوق الإنسان بأن المتشددين سيطروا بالكامل على المدينة.

وأحكم مقاتلو تنظيم داعش المتشدد سيطرتهم على مدينة تدمر السورية القديمة، اليوم الأحد، بعد تراجع لفترة قصيرة في مواجهة ضربات جوية روسية عنيفة لمواقعهم، وفقاً لوكالة أعماق التابعة للتنظيم والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد، إن المتشددين سيطروا من جديد على المدينة بعد ساعات من تقهقرهم إلى البساتين على مشارف تدمر.

وقالت مصادر إعلامية مقربة من القوات الحكومية السوريةإن ”القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها انسحبوا من مدينة تدمر باتجاه مطار التيفور العسكري ( T4) بعد الهجوم الكبير الذي شنه تنظيم داعش على المدينة“.

وأفاد نشطاء سوريون أن داعش سيطر على قلعة تدمر الأثرية وحي المتقاعدين ومحيطه في مدخل المدينة الغربي، واستعاد ضاحية العامرية مكبدًا النظام أكثر من 120 قتيلا وعشرات الجرحى.

وقالت وكالة أعماق التابعة لداعش إن مقاتلي التنظيم سيطروا على القلعة، بينما أكد المرصد السوري  في بيان أن المعارك العنيفة تتواصل بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها بغطاء من القصف الروسي المكثف والعنيف من جانب، وتنظيم داعش من جانب آخر، إثر استمرار الأخير في تنفيذ هجمات متلاحقة، تمكن فيها من استعادة السيطرة على ضاحية العامرية بشمال مدينة تدمر.

وأشار المرصد إلى سيطرة داعش على مواقع لقوات النظام وتمركزات في منطقة وادي الأحمر، فيما تشهد المدينة استمرار الضربات من الطائرات الروسية التابعة للنظام على مناطق في المدينة التي تمكن التنظيم من السيطرة عليها قبل ساعات، ليعاود الانسحاب من وسطها والتمركز في أطرافها نتيجة القصف العنيف والمكثف على المدينة من قبل أسراب الطائرات الروسية.

وكان تنظيم داعش تمكن من السيطرة على الكتيبة المهجورة غرب مطار التيفور، والسيطرة النارية على قلعة تدمر الأثرية غرب تدمر إضافة لتمكنه خلال الأيام الثلاثة الفائتة، من السيطرة على حقل المهر وحقل وشركة جحار وقصر الحلابات وجبل هيال وصوامع الحبوب وحقل جزل ومستودعات تدمر بريف حمص الشرقي، عقب اشتباكات عنيفة مع قوات النظام.

وحسب المرصد، أسفرت الاشتباكات عن مقتل أكثر من 120 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها وإصابة عشرات آخرين بجراح، مع سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف عناصر التنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com