داعش يُدمّر ما تبقى من جامعة الموصل بعد انسحابه منها بشكل نهائي – إرم نيوز‬‎

داعش يُدمّر ما تبقى من جامعة الموصل بعد انسحابه منها بشكل نهائي

داعش يُدمّر ما تبقى من جامعة الموصل بعد انسحابه منها بشكل نهائي

أفاد مصدر أمني عراقي من مدينة الموصل شمالي البلاد، اليوم الأحد، أن تنظيم داعش أقدم، خلال اليومين الماضيين، على تدمير كافة مباني جامعة الموصل، التي لم تتضرر جراء العمليات العسكرية بالمدينة.

وقال المصدر في تصريح، مفضلا عدم ذكر اسمه لدواع أمنية: ”التنظيم أكمل خلال اليومين الماضيين انسحابه من مباني جامعة الموصل التي كان يتخذها مقاتلوه مقرات للسكن وتصنيع الأسلحة، ونقل جميع معداته إلى الجانب الأيمن من الموصل (غربي نهر دجلة)“.

وأضاف: ”عناصر التنظيم دمروا بعد انسحابهم من الجامعة جميع المباني والطرقات الداخلية غير المتضررة من العمليات العسكرية، باستخدام جرافات استولوا عليها من بلدية الموصل عندما سيطروا على المدينة العام 2014“.

وجامعة الموصل (حكومية) ثاني أكبر جامعة في العراق، بعد جامعة بغداد، تعرضت إلى دمار وصل نسبته إلى 60 % من مبانيها، إثر قصف طائرات التحالف الدولي لمواقع المسلحين الذين اتخذوا من مبانيها مقرات للسكن وتصنيع الأسلحة النوعية في مختبراتها الكيمائية.

وعن الأوضاع الأمنية داخل الموصل، أفاد المصدر ذاته، أن انتشار المسلحين بات قليلا جدا في الأحياء السكنية، وأصبحت عناصر داعش تقيم نقاط تفتيش يوميا في ساعات المساء وينسحبون منها صباحا خشية تعرضهم لهجمات.

والموصل التي تبعد نحو 400 كيلومتر شمال بغداد هي آخر المراكز الكبيرة لـداعش في العراق، بعد أن استعادت قوات البلاد على مدى العامين الماضيين مدنا رئيسة، مثل تكريت والفلوجة والرمادي  شمال وغرب البلاد.

وفي 17 أكتوبر/تشرين أول الماضي، انطلقت معركة استعادة الموصل التي سيطر عليها داعش صيف العام 2014، بغطاء جوي من التحالف الدولي.

وتقول بغداد إنها ستهزم التنظيم المتشدد في الموصل قبل نهاية العام الجاري، لكن التنظيم يبدي مقاومة شرسة داخل الأحياء السكنية للمدينة التي يقطنها نحو 1.5 مليون شخص ونزح من أطرافها الشرقية عشرات الآلاف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com