أخبار

لجنة حقوقية تنتقد الصمت الدولي لمصير 80 شخصًا من أنصار القذافي في بنغازي
تاريخ النشر: 24 نوفمبر 2016 18:08 GMT
تاريخ التحديث: 24 نوفمبر 2016 18:15 GMT

لجنة حقوقية تنتقد الصمت الدولي لمصير 80 شخصًا من أنصار القذافي في بنغازي

يأتي ذلك بعد أن أعلن مجلس شورى مجاهدي بنغازي مقتل 8 من أنصار القذافي جرّاء ضربات جوية للجيش الليبي خلال اليومين الماضيين.

+A -A
المصدر: جهاد ضرغام – إرم نيوز    

انتقدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا ما وصفته بـ“الصمت الدولي“ إزاء مصير 80 من أنصار نظام القذافي ، يتخذهم مجلس شورى مجاهدي بنغازي، رهائن في بلدة قنفودة غرب بنغازي.

وقالت اللجنة في بيان تلقى موقع ”إرم نيوز“ نسخة منه اليوم الخميس، بأنها تتابع بقلق أوضاع ومصير الرهائن من أنصار نظام القذافي لدى مجلس شورى بنغازي بقنفودة ، ومعربة عن استغرابها من الصمت الدولي حول مصير 80 رهينة ، الذين يتم استخدامهم كرهائن ودروع بشرية من قبل المجلس المتحالف مع تنظيم أنصار الشريعة.

كما عبرت عن قلقها على مصير 150 عائلة مدنية وقرابة 200 من العمالة الأجنبية الإفريقية، يتم استخدامهم كرهائن ودروع بشرية لدى المجلس أيضاً، ومطالبة الهلال الأحمر وبعثة الصليب الأحمر الدولي بضرورة التدخل العاجل لإخراج هؤلاء المعتقلين والمدنيين.

وكان مجلس شورى مجاهدي بنغازي ، أعلن مقتل 8 من أنصار القذافي ، جراء ضربات جوية للجيش الليبي خلال اليومين الماضيين.

وشددت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ختام بيانها ، على أن استخدام المدنيين كرهائن ، يعد جريمة حرب وفقا لما نص عليه القانون الدولي الإنساني، ومعاهدات جنيف الأربع بشأن حماية المدنيين أثناء النزاعات والحروب.

وتفرض قوات الجيش الليبي حصاراً خانقاً على بلدة قنفودة غرب بنغازي ، والتي تعد المعقل الأخير للجماعات الإرهابية كما تقوم بتنفيذ ضربات جوية متواصلة على مواقعهم ، مع تأمين خروج بعض العائلات والعالقين عبر ممر آمن ، تشرف على مراقبته وحدات عسكرية من الجيش.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك