مع اقتراب الحشد الشعبي.. أهالي تلّعفر يفرون حتى لمناطق تحت سيطرة داعش – إرم نيوز‬‎

مع اقتراب الحشد الشعبي.. أهالي تلّعفر يفرون حتى لمناطق تحت سيطرة داعش

مع اقتراب الحشد الشعبي.. أهالي تلّعفر يفرون حتى لمناطق تحت سيطرة داعش

المصدر: وكالات

 فرَّ عشرات الآلاف من المدنيين العراقيين من تلعفر مع اقتراب مقاتلين شيعة من البلدة التي يسيطر عليها تنظيم داعش والواقعة على الطريق بين الموصل في العراق والرقة في سوريا.

 وقال مسؤولون إقليميون إن الرحيل الجماعي من تلعفر الواقعة على بعد 60 كيلومترا غربي الموصل يثير قلق منظمات الإغاثة الإنسانية إذ أن بعض المدنيين الفارين يتوجهون إلى مناطق أبعد واقعة تحت سيطرة تنظيم داعش مما يجعل من الصعب وصول المساعدات لهم.

 وتحاول وحدات الحشد الشعبي تطويق تلعفر التي تقطنها أغلبية تركمانية ضمن الهجوم الدائر لاستعادة الموصل آخر مدينة كبيرة تعد معقلا لتنظيم داعش في العراق.

 وقال نور الدين قبلان نائب رئيس مجلس محافظة نينوى عن تلعفر والمتمركز الآن في العاصمة الكردية أربيل إن نحو ثلاثة آلاف أسرة فرت من تلعفر وتوجه نصفها تقريبا صوب الجنوب الغربي في اتجاه سوريا والنصف الآخر تحرك شمالا إلى أراض واقعة تحت سيطرة الأكراد.

 وقال: ”طلبنا من السلطات الكردية أن تفتح معبرا آمنا للمدنيين“  وأضاف أن تنظيم داعش بدأ مساء يوم الأحد السماح للناس بالمغادرة بعد أن أطلق قذائف مورتر على مواقع وحدات الحشد الشعبي في المطار جنوبي المدينة.

والفارون من تلعفر من السُّنة الذين يمثلون أغلب السكان في محافظة نينوى. وكان في البلدة أيضا شيعة فروا العام 2014 عندما داهم داعش المنطقة.

وتشعر تركيا بالقلق من أن توسع إيران نفوذها عبر جماعات تنشط بالوكالة في المنطقة القريبة من الحدود التركية السورية حيث تدعم أنقرة مقاتلين معارضين للرئيس السوري بشار الأسد المدعوم من روسيا وإيران.

وكانت تركيا هددت بالتدخل لمنع حدوث أعمال قتل انتقامية في حال اجتياح قوات الحشد الشعبي البلدة مستشهدة بعلاقاتها الوثيقة مع السكان التركمان في تلعفر. وقال قبلان: ”الناس تهرب بسبب تقدم الحشد. هناك مخاوف كبيرة ما بين المدنيين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com