أخبار

العامري: الأسد طلب دخول الحشد الشعبي إلى سوريا
تاريخ النشر: 16 نوفمبر 2016 10:07 GMT
تاريخ التحديث: 16 نوفمبر 2016 10:07 GMT

العامري: الأسد طلب دخول الحشد الشعبي إلى سوريا

المتحدث باسم الحشد الشعبي أعلن سابقًا أنهم مستعدون للقتال في سوريا وهو أمر اعتبره مراقبون إعلانًا رسميًّا بتحول الحشد إلى ميليشيات "عابرة للحدود" لتنفيذ أجندات طائفية إقليمية.

+A -A
المصدر: بغداد - إرم نيوز

كشف الأمين العام لمنظمة بدر الشيعية المسلحة في العراق، هادي العامري، اليوم الأربعاء، أن الرئيس السوري بشار الأسد، طلب من قيادة الحشد الشعبي دخول سوريا من أجل مواجهة الجماعات المسلحة المعارضة للنظام.

وقال العامري، وهو أحد القادة البارزين للميليشيات الشيعية في تصريح نقلته قناة ”الغدير“ التابعة له، إن ”الحكومة السورية برئاسة بشار الأسد، وجهت دعوة لقيادات الحشد الشعبي لدخول سوريا وتطهير أراضيها من التنظيمات الإرهابية، بعد إكمال تحرير العراق من إرهابيي داعش“.

وتسعى الميليشيات الشيعية (الحشد الشعبي) إلى تحرير قضاء تلعفر من قبضة داعش، من أجل قطع خطوط الإمداد العسكرية بين محافظة الموصل العراقية والرقة السورية.

ومع إعلان الميليشيات الشيعية مشاركتها في عمليات تحرير الموصل، التي بدأت في الـ 17 من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أعلن المتحدث باسم الحشد أحمد الأسدي، أنهم مستعدون أيضًا للقتال في سوريا، وهو أمر اعتبره مراقبون إعلانًا رسميًّا بتحول الحشد إلى ميليشيات ”عابرة للحدود“ لتنفيذ أجندات طائفية إقليمية.

وقال الأسدي للصحفيين إن ”إحدى مهام الحشد الشعبي المستقبلية هي تأمين الحدود مع سوريا، وقطع إمدادات تنظيم داعش القادمة من سوريا”، معتبرًا أن الحشد مستعد للذهاب إلى أي مكان يتضمن تهديدًا ”للأمن القومي العراقي“.

وعن كيفية دخول الميليشيات إلى سوريا، قال الأسدي إن ”ذلك سيكون بالتنسيق بين الحكومتين العراقية والسورية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك