مسؤول أمني عراقي: هناك مؤامرة على الفلوجة وضباطها ليسوا على قدر المسؤولية

مسؤول أمني عراقي: هناك مؤامرة على الفلوجة وضباطها ليسوا على قدر المسؤولية

أكد مسؤول أمني عراقي، اليوم الثلاثاء، أن هناك “مؤامرة” على مدينة الفلوجة، لافتاً إلى أن ضباط شرطة المدينة ليسوا على قدر المسؤولية.

وقال راجع بركات، عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار، إن ما حصل في الفلوجة من تفجيرات إرهابية هو ردة فعل على العمليات العسكرية التي تجري لتحرير الموصل من تنظيم داعش الإرهابي.

وأضاف بركات، أن هناك الكثير من السيارات المفخخة والعبوات الناسفة غير متفجرة في أماكن لم تفتشها القوات الأمنية حتى الآن في داخل الفلوجة وخاصة القاطع الجنوبي من المدينة.

وطالب بركات، الجهات الأمنية بإعادة تدقيق أسماء العوائل التي دخلت الى الفلوجة، لأن معلوماته تؤكد أن هناك مؤيدين لداعش دخلوا مع الداخلين، مشيراً في الوقت نفسه، إلى أن هناك مؤامرة على مدينة الفلوجة.

وبين بركات، أن ضباط شرطة الفلوجة ليسوا على قدر المسؤولية وهم أنفسهم الضباط الذين سقطت الأنبار ومدينة الفلوجة في زمانهم ثم عادوا إليها اليوم.

ووقع تفجيران بواسطة انتحاريين كانا يقودان مفخختين انفجرتا بنقطتين للقوات الأمنية وسط الفلوجة، وتسببتا بمقتل 9 أشخاص بينهم عسكريون وإصابة 26 آخرين.