سلاح الدموع.. آخر أدوات داعش لتثبيت مقاتليه في معركة الموصل‎ (فيديو)

سلاح الدموع.. آخر أدوات داعش لتثبيت مقاتليه في معركة الموصل‎ (فيديو)

تتوالى مؤشرات تهاوي عرش تنظيم داعش في أهم معاقله بالعراق، فمنذ بدء معركة الموصل والأنباء القادمة عن التنظيم المتشدّد تشي بضعف وارتباك في صفوف مقاتليه.

ولم يكن خطاب زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي الذي جاء بنفَس الحث على الصمود في ساحة المعركة آخر المؤشرات، فقد تسرّب من داخل داعش قرار الخليفة المزعوم تعيين خليفة له، تحسّبا للموت، أو الاغتيال، في أول استحداث لمنصب من هذا النوع بـ”الدولة المزعومة”.

ويظهر مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي جنديا من داعش وهو يلجأ للدموع والعويل مستجديا صمود المقاتلين في أرض المعركة، بعد أن لم تُجْد القبضة الحديدية لقادة التنظيم.

ويتساءل المقاتل الذي لم يُعرف هل له صفة قيادية في التنظيم أمام زملائه المتشددين  باكيا “هل جبنتم عن لقاء الله عز وجل، أما تحبون لقاء الحور العين”؟.

ثم يتابع في المقطع القصير “أحذركم من غضب الله عزّ وجل إن ركنتم لحياة الدنيا الفانية، وكرهتم لقاء الله”.

وتعد هذه اللغة المستعطفة أمرا جديدا على التنظيم، الذي عُرفت رسائله بالقوة والشدة، وبمقاطعه المصورة التي يقطع فيها رؤوس أسراه، وأفراده المتمردين دون شفقة أو رحمة.