سلاح الدموع.. آخر أدوات داعش لتثبيت مقاتليه في معركة الموصل‎ (فيديو)

سلاح الدموع.. آخر أدوات داعش لتثبيت مقاتليه في معركة الموصل‎ (فيديو)
An image uploaded on June 14, 2014 on the jihadist website Welayat Salahuddin allegedly shows militants of the Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL) riding in a captured vehicle left behind by Iraqi security forces at an unknown location in the Salaheddin province. A major offensive spearheaded by ISIL but also involving supporters of executed dictator Saddam Hussein has overrun all of one province and chunks of three others since it was launched on June 9. AFP PHOTO / HO / WELAYAT SALAHUDDIN === RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / HO / WELAYAT SALAHUDDIN" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS FROM ALTERNATIVE SOURCES, AFP IS NOT RESPONSIBLE FOR ANY DIGITAL ALTERATIONS TO THE PICTURE'S EDITORIAL CONTENT, DATE AND LOCATION WHICH CANNOT BE INDEPENDENTLY VERIFIED ===-/AFP/Getty Images

المصدر: أبوظبي - إرم نيوز

تتوالى مؤشرات تهاوي عرش تنظيم داعش في أهم معاقله بالعراق، فمنذ بدء معركة الموصل والأنباء القادمة عن التنظيم المتشدّد تشي بضعف وارتباك في صفوف مقاتليه.

ولم يكن خطاب زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي الذي جاء بنفَس الحث على الصمود في ساحة المعركة آخر المؤشرات، فقد تسرّب من داخل داعش قرار الخليفة المزعوم تعيين خليفة له، تحسّبا للموت، أو الاغتيال، في أول استحداث لمنصب من هذا النوع بـ“الدولة المزعومة“.

ويظهر مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي جنديا من داعش وهو يلجأ للدموع والعويل مستجديا صمود المقاتلين في أرض المعركة، بعد أن لم تُجْد القبضة الحديدية لقادة التنظيم.

ويتساءل المقاتل الذي لم يُعرف هل له صفة قيادية في التنظيم أمام زملائه المتشددين  باكيا ”هل جبنتم عن لقاء الله عز وجل، أما تحبون لقاء الحور العين“؟.

ثم يتابع في المقطع القصير ”أحذركم من غضب الله عزّ وجل إن ركنتم لحياة الدنيا الفانية، وكرهتم لقاء الله“.

وتعد هذه اللغة المستعطفة أمرا جديدا على التنظيم، الذي عُرفت رسائله بالقوة والشدة، وبمقاطعه المصورة التي يقطع فيها رؤوس أسراه، وأفراده المتمردين دون شفقة أو رحمة.

https://youtu.be/hMYlez_BuXo

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com