“ثورة القانون والقلم”.. توسع دائرة الاحتجاجات باليمن والحوثي يواجهها بالعنف

“ثورة القانون والقلم”.. توسع دائرة الاحتجاجات باليمن والحوثي يواجهها بالعنف

اقتحمت مليشيات تابعة لجماعة الحوثيين في اليمن، اليوم الأحد، جامعة صنعاء، للمرة الثانية خلال 48 ساعة، لعرقلة لقاء تشاوري موسع كان منعقدًا لأعضاء هيئة التدريس بكليتي الآداب والعلوم في الجامعة، فيما أعلن نادي قضاة اليمن، بدء احتجاجاته ضد الحوثيين.

واعتدت مليشيات الحوثي على رئيس نقابة الهيئة التدريسية والتدريسية المساعدة محمد الظاهري، وثلاثة أعضاء في نقابة الهيئة في الجامعة، لتتمكن من عرقلة اللقاء المقرر لمناقشة تصعيد الاحتجاجات ضد الحوثيين بسبب عدم تلقي الأساتذة والموظفين رواتبهم عدة أشهر.

وقالت الهيئة الإدارية لنقابة أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم في جامعة صنعاء، في بيان لها، إنهم “فوجئوا أثناء اللقاء التشاوري الموسع لأعضاء هيئة التدريس ومساعديهم في كليتي الآداب والعلوم صباح اليوم في كلية الآداب، بعملية جلب مجاميع من الطلبة والموظفين وعناصر أخرى غير منتمية للجامعة، محسوبة على ما يسمى بالملتقى التابع للحوثيين”.

وأكدت الهيئة في بيانها أنها “ماضية في فعالياتها النقابية، ومنها لقاء سيعقد غدًا الأحد، في كلية الطب”، داعية أعضاءها “للاستمرار في الخُطة التصعيدية التي وضعتها للمطالبة بصرف كافة المرتبات كاملة غير منقوصة”.

وعلى صعيد متصل، أعلن نادي قضاة اليمن، انطلاق احتجاجاته يوم غد الأحد، ردًا على اعتداءات الحوثيين والموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، بحق أعضاء السلك القضائي.

وقال نادي القضاة، إنه “أمهل قيادة السلطة القضائية وقتًا كافيًا لمعالجة القصور في أدائها، خصوصًا المتعلق بحماية القضاة من الاعتداءات والإهانات”.

ويتضمن البرنامج التصعيدي للقضاة، تعليق أعمالهم في محافظتي صنعاء والحديدة، إذا تخلف مجلس القضاء الأعلى عن كفالة الضمانات القانونية للقضاة بدءًا من 26 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، والقبض على المتهمين بالاعتداء على القضاة.

وكان رئيس الحكومة الشرعية، أحمد بن دغر، قال الأحد الماضي، إن “الاحتجاجات والمسيرات والاعتصامات التي تشهدها صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرة الانقلابيين، المطالبة بالرواتب، “لا يمكن وأدها بالعنف وقوة السلاح”، مشددًا على أنه “على الحوثيين أن يدركوا أنهم لا يستطيعون منع الجماهير من التعبير عن مواقفها أو القبول والخنوع، وأن عليهم أن يتعظوا بغيرهم قبل فوات الأوان”.