تعرّف على الوصف الذي أطلقه مقتدى الصدر على دونالد ترامب

تعرّف على الوصف الذي أطلقه مقتدى الصدر على دونالد ترامب

وصف المرجع الشيعي مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري في العراق يوم الخميس، الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب بأنه”التاجر المقامر” ودعاه إلى عدم الزج بنفسه في “مقامرات بالدماء والحروب”، فيما استبعد تغير سياسة أمريكا “العدائية” ضد العراق والشرق الأوسط.

ونقلت السومرية نيوز، بيانا عن الصدر قال فيه، إن الرئيس الـ45 لن يكون إلا ضمن سياسات معمول بها سلفا مؤكدا أنه مهما تغيّر الرئيس لن تتغيّر السياسة العدائية للعالم، ومهما تغيّر الرئيس وحزبه ونائبه فلن تتغيّر سياسة أمريكا تجاه الشرق الأوسط والعراق.

وأضاف الصدر “لا ينبغي على المؤمنين ولا على المظلومين عقد الآمال عليه ولا عليهم، فهم قد أعلنوا عداءهم الأزلي وخصوصاً إذا التفتنا إلى تصريحات ترامب  التصعيدية ضد الإسلام والمسلمين من حيث إنه لا يفرّق بين التيارات الإسلامية التشددية والاعتدالية، وهو في نفس الوقت يتغافل عن أن تشدده سينتج تشدداً بالمقابل”.

ودعا الصدر ترامب إلى عدم “زج نفسه في مقامرات جديدة فإنه إذا كان مقامرا بالمال فلعب القمار في عالم السياسة لا ينتج إلا خسرانا، ولن تنفعه مقامراته بالدماء والحروب شيئا، ولن تجر إلا الويلات على أمريكا نفسها ولاسيما وإنها تمر بضائقة مالية عالمية”.

ونصح الصدر الشعب الأمريكي بـ”ألا يتأثر بتشدد رئيسه وألا يفسح المجال له لفرض نفوذه بالطرق التي تجعل من الواقع الداخلي لأمريكا أرضا وشعبا في انحدار مالي واقتصادي، وبالتالي فإن الشعب سيعاني من العزلة الدولية بسبب سياسات رعناء لا يرتضيها كل عقل وكل شرع”.

وتابع أن “على أمريكا ألا تخرج عن السياقات الدولية ولا ينبغي عليها التعامل مع الآخرين بمنظار القوة والتكبر، بل الرضوخ لحكم العقل والتعقل وأنها إذا لم تفرّق بين المتشددين والمعتدلين، فإننا سوف لن نسكت ولن نرتدع عن مقاومتها كما قاومناها أول مرة”.