الجيش العراقي يعلن مقتل الرجل الثالث في داعش جنوب الموصل

الجيش العراقي يعلن مقتل الرجل الثالث في داعش جنوب الموصل

المصدر: نينوى – إرم نيوز

أعلن الجيش العراقي، اليوم الأحد، مقتل قيادي بارز في تنظيم داعش خلال عمليات استعادة ناحية ”حمام العليل“ جنوب مدينة الموصل.

وقال العقيد أحمد الجبوري الضابط في قيادة عمليات نينوى التابعة للجيش العراقي، في تصريح صحافي، إن ”الرجل الثالث في تنظيم داعش، أبو حمزة المهاجر الأنصاري، قتل اليوم خلال عمليات تطهير ناحية حمام العليل، 20 كم جنوب الموصل“.

وأضاف الجبوري أن ”أبو حمزة المهاجر الأنصاري المشرف على المعارك في القطاع الجنوبي من الموصل، قتل على يد قطعات الفرقة 15 في الجيش العراقي خلال عملية تطهير ناحية حمام العليل اليوم“، حيث كان يختبئ في أحد منازلها“.

وأشار إلى أن ”الأنصاري هو ثالث شخصية مطلوبة لدى القوات العراقية والتحالف الدولي ضمن تنظيم داعش“، وهو من مسلحي التنظيم الأجانب“، إلا أنه لم يكشف عن جنسيته.

في السياق، قال الضابط العراقي إن ”قرابة ألفي شخص نزحوا من ناحية حمام العليل بعد سيطرة الجيش عليها والقيام بتطهيرها“، منوها إلى أن ”جميع من نزحوا ذهبوا باتجاه أقرباء لهم في قرى جنوب الموصل والبعض الآخر إلى مخيم الجدعة ضمن ناحية القيارة جنوب المدينة الذي خصصته الحكومة العراقية لاستقبال النازحين“.

في الوقت نفسه، سيطرت قوات جهاز مكافحة الإرهاب التابع لوزارة الدفاع العراقية على ما يسمى بـ“مكتب شكاوى المسلمين“ التابع لتنظيم داعش شرق الموصل.

وعلى صعيد متصل، قال رقيب الساعدي أحد ضابط قوات جهاز مكافحة الإرهاب، في تصريحات صحفية إن ”اشتباكات مسلحة اندلعت بين القوات العراقية وداعش على تخوم منطقة بث الإذاعة والتلفزيون الحكومي شرقي المدينة، أسفرت عن تمكن القوات من التقدم والسيطرة عليها“.

وأوضح الساعدي أنه ”تم دخول ما يسمى بـ“مكتب شكاوى المسلمين“ في المنطقة، حيث جرى مصادرة محتوياته التي تضمنت ثلاثة أسلحة خفيفة وصندوقًا يحتوي على قنابل يدوية، إضافة إلى هويات ثبوتية لمسلحين ومدنيين، وبعض الخرائط العسكرية والوثائق الخاصة بهيكلية التنظيم.

وأشار الساعدي إلى أن ”قوات جهاز مكافحة الإرهاب تواصل التقدم بحذر شديد نحو الأحياء الشرقية لمدينة الموصل، بسبب اتخاذ داعش من المدنيين العزل دروعا بشرية واعتماده على القناصة والعبوات الناسفة والبراميل المتفجرة والعجلات المفخخة“.

وانطلقت الحملة العسكرية لتحرير الموصل، مركز محافظة نينوى فجر 17 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وهي الأكبر منذ اجتياح داعش شمالي وغربي البلاد.

وتحظى الحملة العسكرية بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

واستعادت القوات العراقية والمتحالفون معها عشرات القرى والبلدات في محيط المدينة من قبضة تنظيم داعش.

ونزح أكثر من 3 ملايين شخص بالفعل في العراق عن بيوتهم، منذ اجتياح التنظيم المتشدد شمالي وغربي البلاد، وسيطرته على ثلث مساحة العراق قبل أكثر من عامين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com