مسلحون في ليبيا
مسلحون في ليبياأ ف ب

ليبيا.. جهاز دعم الاستقرار ينفي صلته بعناصر هددت باجتياح تونس

نفى جهاز دعم الاستقرار التابع للمجلس الرئاسي في ليبيا، أي علاقة تربطه مع عناصر ظهرت عبر مقطع فيديو يسيء للعلاقات بين ليبيا وتونس.

وهدد هؤلاء العناصر، بحسب فيديو جرى تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي باجتياح مدن تونسية، فيما أكد جهاز دعم الاستقرار بأنه سيتخذ "كافة الإجراءات اللازمة وفق التشريعات الوطنية وما تنص عليه أحكام القوانين النافذة تجاه المعنيين"، مضيفا أنّ "مثل هذه الممارسات الشائنة لا تمثل إلاّ مرتكبيها".

وقال المستشار العسكري والاستراتيجي للقائد الأعلى للجيش الليبي سابقا عادل عبد الكافي: "هذه تصرفات فردية لا تمثل الدولة وبكل تأكيد لا تمثل أي جهة رسمية ولا أي قوة على الأرض".

وأكد في تصريح لـ"إرم نيوز" بأن مثل هذه التصرفات، انفعالية وتحدث في جميع الدول، مشيرا إلى أن "هناك أشخاصا يخرجون من عدة دول يدلون بتصريحات غير معقولة وغير مقبولة، لكنها لا تلزم أحدا سواهم".

وشدد على أن مثل هذه التصريحات لا تمثل الدولة الليبية ولا القوى الأمنية، داخل الدولة، مستبعدا في الوقت ذاته أن يؤثر ذلك على العلاقات الليبية – التونسية، لافتا إلى أن "ما يؤثر ويضع الدول في مواقف حادة تجاه علاقاتها هو التصرف سواء بإغلاق الحدود عن تعمد أو تصريحات من الحكومة أو رئيس الدولة".

وأوضح بأن "هذه المواقف التي يعتد بها، لكن بالنسبة لتصريحات الأفراد فتمثلهم أنفسهم فقط"، مؤكدا بأن "العلاقة بين تونس وليبيا هي علاقة هامة جدا، وهما دولتا جوار، خصوصا وأن هناك امتدادا اجتماعيا وقبليا وعلاقات جيدة منذ سنوات طويلة".

أخبار ذات صلة
ما قصة المسلح الليبي الذي ظهر في فيديو متوعدًا تونس؟

وتابع قائلا: "حقيقة لا تؤثر مثل هذه الأفعال المنفردة لأشخاص لا يقدرون حجم المسؤولية، معربا عن اعتقاده بأن البيان الذي أصدره جهاز دعم الاستقرار خير دليل على أنه سيحاسب هذا الشخص الذي صرح تصريحات غير لائقة حتى وإن كان يرتدي الزي الرسمي للدولة".

يذكر أن الرئيس التونسي قيس سعيد بعث برسالة خطية إلى رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا، محمد المنفي، سلمها إياه السفير التونسي في طرابلس الأسعد العجيلي دون أن يتم الكشف عن محتواها وما إذا كانت، مرتبطة بالفيديو الذي أثار جدلاً.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com