القوات العراقية تستعيد 14 قرية من داعش غرب وجنوب الموصل

القوات العراقية تستعيد 14 قرية من داعش غرب وجنوب الموصل

قال الجيش العراقي اليوم الأربعاء، إن قواته والمتحالفين معها انتزعوا 14 قرية من سيطرة تنظيم “داعش”، في حصيلة اليوم السابع عشر من الحملة العسكرية الرامية لتحرير الموصل من قبضة التنظيم.

وأوضحت خلية الإعلام الحربي في بيان بثه التلفزيون الرسمي، أن قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع تقدمت باتجاه ناحية حمام العليل”، التي تبعد مسافة 30 كيلومترا جنوب شرق الموصل.

وأضافت أن القوات المشتركة استعادت خلال تقدمها تسع قرى هي “منكار”، و”بزونة”، و”القاهرة”، و”الخرار”، و”أم غلاوين”، و”المنيرة”، و”الخفسان”، و”شلهوب”، و”بزيرة”.

وأشارت، إلى أن ستة كيلومترات تفصل القوات العراقية عن بلدة “حمام العليل”، و16 كيلومترا عن مطار الموصل الذي يبعد خمسة كيلومترات عن مركز المدينة، وهو ثالث أكبر مطارات العراق.

وفي المحور الغربي حيث تقاتل فصائل الحشد الشعبي منذ خمسة أيام، قالت الخلية إن المقاتلين الشيعة انتزعوا خمس قرى من داعش هي: أم العظام، وخبيرات، وتل السيف الأثري، وعين الجحش، والرحمانية”.

وذكرت الخلية، أن 47 مسلحا من تنظيم داعش قتلوا خلال المعارك غرب الموصل، فضلا عن قتل أعداد أخرى من المقاتلين المتشددين في المحور الجنوبي. وتحجم البيانات الرسمية العراقية عن إيراد خسائر قواتها.

وتمكنت القوات العراقية لأول مرة من التوغل في مدينة الموصل من جهة الشرق يوم أمس، بحكام قبضتها على حي “كوكجلي” ومبنى تلفزيون “الموصلية” المملوك للدولة، والاستعداد لاقتحام حيي الكرامة والقدس القريبين.

وانطلقت الحملة العسكرية لتحرير الموصل مركز محافظة نينوى، فجر يوم 17 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وهي الأكبر منذ اجتياح داعش، شمال وغرب البلاد وسيطرته على ثلث مساحة العراق في صيف 2014.

وتحظى الحملة العسكرية بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

واستعادت القوات العراقية والمتحالفون معها عشرات القرى والبلدات في محيط المدينة من قبضة تنظيم داعش. وتقول بغداد إنها ستهزم التنظيم المتشدد في الموصل قبل حلول نهاية العام الحالي، وهي آخر المعاقل الرئيسة للتنظيم في العراق.