الأمم المتحدة تحتاج موازنة تقدر بـ300 مليون دولار لدعم سوريا

الأمم المتحدة تحتاج موازنة تقدر بـ300 مليون دولار لدعم سوريا

أعلن مسؤول في “وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين” (الأونروا)، اليوم الإثنين، أن الأمم المتحدة تعاني عجزاً حاداً في ميزانيتها المخصصة لمساعدة النازحين السوريين داخل بلدهم، يقدر بحوالي 300 مليون دولار أمريكي.

وقال “كريستوفر جينيس”، المدير الاستراتيجي والسكرتير الصحفي لـ”الأونروا”، أكبر مؤسسة إنسانية في الأمم المتحدة، لصحيفة “إيزفيستيا” الروسية، إن “ازدياد كثافة العمليات القتالية في سوريا ضاعف عدد اللاجئين داخلها”. وأضاف أن “وكالة الأونروا تلقت 111.3 ملايين دولار فقط لممارسة نشاطها في سوريا، وهذا المبلغ أقل من ثلث المبلغ المطلوب فقط”.

وتابع كريستوفر القول، إن “مهماتنا الإنسانية داخل سوريا تحتاج لتمويل إضافي يقدر بنحو 300 مليون دولار أمريكي”.

ولفت المسؤول الأممي، إلى أن الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وافقوا، في وقت سابق، على تخصيص مبلغ 413 مليون دولار أمريكي لـ”أونروا”، “إلا أننا حتى الآن لم نتلق أي تمويل جديد”.

وتابع كريستوفر قائلاً، إن “السكان ما يزالون يقاسون ويلات الحرب، وعدد كبير من الناس اضطر إلى الرحيل نحو مناطق أكثر أمناً، ولا أحد يتحدث عن ذلك علانية”.

وحسب بيانات رسمية صادرة عن الأمم المتحدة، قُتل نحو 220 ألف شخص خلال الصراع السوري، فيما غادر نحو 10 ملايين آخرين البلاد.

وعن تفاقم الوضع في سوريا، أوضح أن “ارتفاع الأسعار الحاد ومعدلات التضخم العالية، والزيادة في البطالة، تلقي بظلالها على حياة الجزء الأكثر ضعفاً في المجتمع السوري”.

وأوضح المتحدث، أنه يوجد معسكران في سوريا، يسكنهما اللاجئون والنازحون الفلسطينيون والسوريون معاً، أحدهما مخيم خان الشيخ الذي يقطنه قرابة 8 آلاف شخص، ويقع إلى الجنوب من دمشق.

وحسب تقديرات الأمم المتحدة، فإن 450 ألفًا من أصل 560 ألف لاجئ ونازح مسجل هم باقون في سوريا، وإن 95% من هؤلاء يحتاجون إلى المساعدة الطبية، بينما 430 ألفا منهم يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية”.