الحشد الشعبي يفجر أكبر مسجد في الرطبة العراقية ويشن حملة انتقامية من الأهالي “السنّة”

الحشد الشعبي يفجر أكبر مسجد في الرطبة العراقية ويشن حملة انتقامية من الأهالي “السنّة”

قال أحد شيوخ ووجهاء عشائر مدينة الرطبة في محافظة الأنبار (غرب)، اليوم الأربعاء، إن الحشد الشعبي (ميليشيات شيعية موالية للحكومة العراقية)، قامت بتفجير مسجد وحرقت منازل في الرطبة، عقب استعادة السيطرة على المدينة من عناصر تنظيم داعش.

وفي حديث للأناضول، قال الشيخ عاصم الكبيسي، إن “ميليشيات الحشد الشعبي قامت بتفجير الجامع الكبير (مسجد) وحرقت عددًا من منازل المواطنين، وسط مدينة الرطبة (310 كم غرب الرمادي مركز محافظة الأنبار)”.

وأضاف الكبيسي، أن “الميليشيات قامت بحرق بعض سيارات المواطنين بالرطبة وسرقة بعض المولدات الكهربائية لأصحاب المنازل بعد مداهمتها”.

وبين الكبيسي، أن “الرطبة تشهد الآن عملية انتقام واسعة من قبل الميليشيات ضد أهالي الرطبة بعدما اتهمتهم تلك الميليشيات بأن أهالي الرطبة من المؤيدين لتنظيم داعش”.

يذكر أن القوات العراقية وبإسناد من الحشد الشعبي وأبناء العشائر استعادوا السيطرة، أمس الثلاثاء، على مدينة الرطبة بعدما توغل عناصر التنظيم في عدد من الأحياء السكنية فيها منذ اليومين الماضيين.

وكان هذا أول تقدم لمسلحي “داعش”، منذ أشهر طويلة؛ إذ تقهقر التنظيم الإرهابي على نطاق واسع، في شمال وغربي البلاد، تحت ضغط حملات عسكرية منظمة تشنها القوات العراقية.

واستعادت القوات العراقية الرطبة من “داعش” مطلع 2016، بعدما خضعت لسيطرة التنظيم منذ منتصف 2014، إثر انسحاب القوات العراقية منها دون قتال.

ويأتي هجوم تنظيم “داعش” عليها في خضم حملة عسكرية واسعة النطاق بدأتها القوات العراقية ومقاتلون متحالفون معها، الاثنين الماضي، لتحرير الموصل (شمال)، وهي آخر معقل رئيس للتنظيم في العراق.