القوات العراقية تستعيد السيطرة على قضاء الرطبة

القوات العراقية تستعيد السيطرة على قضاء الرطبة

أعلنت قيادة العمليات المشتركة في محافظة الأنبار العراقية فجر اليوم، سيطرتها الكاملة على قضاء الرطبة (غرب العراق) بعد وصول التعزيزات العسكرية إليها.

وذكرت القيادة في بيان صحفي، أن قواتها “تمكنت من إحباط مخطط لعصابات داعش الإرهابية في قضاء الرطبة وتمت معالجة أهداف العدو والسيطرة على الأوضاع”.

وأشارت القيادة إلى أن “هذه العصابات الإرهابية قامت بعد الساعة الخامسة من فجر الأحد بأعمال إرهابية في قضاء الرطبة استهدفت مركز القائم مقامية والمناطق القريبة منها”.

وبينت القيادة أنه تم “تدمير 12 عجلة وقتل من فيها والاستيلاء على خمس عجلات مع كامل أسلحتها”، مشيرة إلى أن “الطريق العام باتجاه الرطبة تحت سيطرة القوات المشتركة”.

فيما أكدت مصادر أمنية بمحافظة الأنبار لـ “إرم نيوز” أن “قوات الحشد العشائري القريب من منطقة الهجوم استنفرت جميع عناصرها لصد هجوم داعش”.

وطالبت المصادر الأمنية، الحكومة العراقية بتسليح العشائر بأسلحة متطورة لصد أي هجوم إرهابي جديد على قضاء الرطبة.

وشن عناصر تنظيم داعش هجوماً واسعاً على القضاء، حيث استطاعوا التوغل واحتلال بعض المباني الحكومية ومن ثم حرقها.

وقال المحلل الأمني، زياد العرار، إن “هجوم داعش على قضاء الرطبة مشابه لما حصل في محافظة كركوك أو ما يتوقع حدوثه مستقبلاً في مناطق أخرى” مبيناً أن الفضل في صد الهجوم يعود لفوج طوارئ عامرية الفلوجة الذي قتل أغلب عناصر داعش  ما تسبب بهروب  الآخرين وتدمير عجلاتهم.

وعزا العرار هجوم داعش على الرطبة، إلى ثغرات أمنية في المناطق المحررة تعطي للعدو حرية التحرك  وإعادة ترتيب الصفوف ما يمكنه من شن هجمات جديدة.

وأضاف العرار أن هجوم الرطبة كان متوقعاً نتيجة عدم ملاحقة القوات الأمنية لعناصر داعش المنتشرة في بعض مناطق الأنبار الصحراوية القريبة من الحدود السورية والأردنية، محذراً من سقوط 5 كيلو وعامرية الفلوجة وشرق الرمادي في حال عدم وضع خطط أمنية جديدة تكفل تأمين هذه المناطق.