نزوح 2000 شخص إلى إقليم كردستان مع استمرار معارك الموصل

نزوح 2000 شخص إلى إقليم كردستان مع استمرار معارك الموصل

المصدر:  الموصل- إرم نيوز

تتواصل عمليات نزوح المدنيين العراقيين من مناطق الاشتباكات مع دخول معارك تحرير مدينة الموصل العراقية من قبضة تنظيم ”داعش“ يومها السادس.

وقال رزغار عبيدي، المسؤول عن مخيم ”دبيكة“، الواقع على بعد 40 كلم عن مدينة أربيل عاصمة اقليم كردستان العراق، إن نحو 2000 شخص نزحو إلى المخيم خلال الأيام الستة الماضية.

وأوضح عبيدي، أن غالبية النازحين إلى المخيم جاءوا من قرى تابعة لمنطقة القيارة جنوب الموصل. مضيفا أن عددًا كبيرًا من النازحين وصلوا إلى المخيم من قرى ”عدلة“، و“سفينة“ و“كاني حرامي“، التي استعادها الجيش العراقي حديثًا من ”داعش“.

وأشار إلى ارتفاع عدد النازحين بشكل مطّرد، وقال إن المخيم كان يحتضن قبل 3 أعوام 3 آلاف و500 شخص فقط، في حين أن عددهم يصل اليوم إلى 35 ألفًا. محذّرا من احتمال زيادة أعداد النازحين مع تقدم القوات العراقية نحو الموصل، وعدم قدرة المخيم على استيعاب المزيد منهم.

ونزح أكثر من 900 مدني فروا من الموصل، الأربعاء الماضي، وعبروا الحدود السورية في أول موجة نزوح قبيل بدء العمليات العسكرية لاستعادة السيطرة على المدينة، وفق بيانات رسمية صادرة عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وتحذّر الأمم المتحدة، من أن عملية تحرير مدينة الموصل من قبضة داعش، قد تنجم عنها أزمة نزوح هي الأكبر خلال السنوات الأخيرة.

وانطلقت، فجر الإثنين الماضي، معركة استعادة الموصل من ”داعش“، بمشاركة 45 ألفًا من القوات التابعة لحكومة بغداد، سواء من الجيش، أو الشرطة، أو قوات الحشد الشعبي (غالبيتها من الشيعة)، أو قوات حرس نينوى (سنية) إلى جانب دعم التحالف الدولي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة