أردوغان وبوتين يرغبان في انسحاب “فتح الشام” من حلب‎ السورية

أردوغان وبوتين يرغبان في انسحاب “فتح الشام” من حلب‎ السورية

اتفق الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين خلال مكالمة هاتفية بينهما، اليوم الأربعاء، على انسحاب مقاتلي جبهة فتح الشام من حلب.

وقال أردوغان في كلمته أمام نحو 400 من ممثلي المناطق والأحياء التركية “مخاتير” في أنقرة، “أعطينا أصدقاءنا الأوامر الضرورية بهذا الشأن” دون أن يتطرق لتفاصيل.

ورأى أردوغان أن انسحاب جبهة فتح الشام، جبهة النصرة سابقًا والتي كانت لفترة طويلة محسوبة على تنظيم القاعدة المتشدد ، “سيحقق السلام للسكان في حلب”.

وحذر الرئيس التركي من حدوث حركة نزوح جديدة إذا لم توقف المعارك في حلب، قائلاً “إذا حدث نزوح في حلب لا قدر الله فإن مليون شخص على الأقل سيأتون إلى تركيا، لا تؤاخذونني، ولكننا لا نستطيع دفع هذا الثمن”.

واستولى الجيش التركي أواخر آب/أغسطس الماضي بمساعدة مقاتلي الجيش السوري الحر على مدينة جرابلس السورية المتاخمة للحدود التركية، وأصبحت تركيا تسيطر حتى الآن بمساعدة حلفائها على منطقة كانت محتلة في السابق من قبل تنظيم داعش .

وقال أردوغان، إن هدف تركيا في سوريا هو إقامة منطقة آمنة بمساحة 5000 كيلو متر مربع “نظيفة من الإرهاب”، وإن تركيا “ستطهر في سبيل هذا الهدف كلاً من مدينة الباب و مِنبج من جميع المنظمات الإرهابية..”.