فلسطيني يُشكّل تنظيمًا مرتبطًا بـ”داعش” في مخيم للاجئين بصيدا

فلسطيني يُشكّل تنظيمًا مرتبطًا بـ”داعش” في مخيم للاجئين بصيدا

اعترف الفلسطيني عماد ياسين الموقوف لدى الجيش اللبناني والمعروف بـ”أمير داعش” في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا جنوبي لبنان، بإنشاء تنظيم مسلح باسم “عصبة المهاجرين والأنصار في بلاد الشام”، المرتبط بتنظيم “داعش” في مدينة “الرقة” شمالي سوريا.

وقال الجيش اللبناني إن “مديرية المخابرات أحالت إلى القضاء المختص أمير داعش، الموقوف عماد ياسين، الذي اعترف بنتيجة التحقيقات التي أجريت معه بإشراف القضاء المختص، بقتل 4 أشخاص والمشاركة في قتل 4 آخرين، وقيامه بتنفيذ 5 عمليات تفجير داخل مخيم عين الحلوة، وإنشاء تنظيم إرهابي باسم، عصبة المهاجرين والأنصار في بلاد الشام، مرتبط بداعش في الرقة”.

ولفت بيان الجيش إلى أن “الموقوف وضع مخططاً دقيقاً لاستهداف مخازن الجيش اللبناني ومراكزه ووحداته لدى اندلاع أي معركة مع التنظيم الجديد، كما أقدم على تقسيم مخيم عين الحلوة إلى قطاعات عسكرية، وتعيين أمراء ومجلس شورى لذلك، ووضع لائحة بأهداف سياحية واقتصادية في البلاد، بالإضافة إلى التحضير لعملية اغتيال شخصية سياسية بارزة”.

وأوقفت وحدة خاصة من مخابرات الجيش اللبناني، في عملية خاطفة وسريعة في مخيم عين الحلوة، في 22 سبتمبر/أيلول 2016 ، عماد ياسين، في مخيم عين الحلوة، أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، إذ يعيش فيه أكثر من 80 ألف لاجىء.

ولجأ مئات الآلاف من الفلسطينيين إلى لبنان في 1948، بعد إعلان قيام دولة إسرائيل، وما زالوا، بعد مرور أكثر من 65 عاماً، يتواجدون في 12 مخيماً منتشرين في أكثر من منطقة لبنانية، وتقدر الأمم المتحدة عددهم بحوالي 460 ألف نسمة.

وتجدر الإشارة إلى أن الجيش اللبناني لا يدخل مخيم “عين الحلوة” وعددًا من المخيمات الأخرى، وذلك بموجب اتفاق ضمني بين الفصائل الفلسطينية والسلطات اللبنانية، حيث تمارس الفصائل نوعًا من الأمن الذاتي في تلك المخيمات.