في آخر مهامه كي مون يبحث مع كوبلر جهود تنفيذ الاتفاق السياسي بليبيا‎

في آخر مهامه كي مون  يبحث مع كوبلر جهود تنفيذ الاتفاق السياسي بليبيا‎

بحث الأمين العام للأمم المتحدة المنتهية ولايته بان كي مون يوم الخميس، مع مبعوثه الخاص مارتن كوبلر، تطورات الأوضاع في ليبيا، وجهود تنفيذ الاتفاق السياسي في هذا البلد.

وقال دوغريك إن الأمين العام “أجرى اتصالاً هاتفياً الثلاثاء مع مبعوثه الخاص إلى ليبيا مارتن كوبلر تم خلاله مناقشة مخاوف الأخير بشأن تطورات الأوضاع السياسية بالبلاد”.

ووفق البيان فقد أطلع كوبلر الأمين العام على عمله مع الأطراف المعنية “لتشجيع التنفيذ الكامل للاتفاق السياسي الليبي؛ الذي جرى توقيعه في الصخيرات المغربية، وتحديداً جهود مجلس الرئاسة لتشكيل الحكومة الجديدة ومسؤولية مجلس النواب المنعقد في طبرق للمصادقة عليها”.

والأحد الماضي، اندلعت معارك مسلحة بين القوات التابعة لمجلس نواب طبرق، وحراس النفط الموالون لحكومة الوفاق الوطني في منطقة الهلال النفطي التي تحوي أهم وأكبر موانئ وحقول النفط في ليبيا التي تعتمد بشكل أساسي على تصدير الذهب الأسود.

وهي الاشتباكات التي أبدى المبعوث الأممي قلقه البالغ إزاءها. وقال على صفحته الشخصية بموقع “تويتر” إن “هذا الأمر سيؤدي إلى مزيد من الانقسام وإلى الحد من تصدير النفط”.

وأضاف أن “الخلاف يمكن أن يحل فقط عبر الحوار وليس القتال”، مطالبا جميع الأطراف بالجلوس معاً.

ولدى ليبيا أكبر مخزون للنفط في إفريقيا، وتعتمد على إيراداته في تمويل أكثر من 95% من خزانة الدولة، وتمول منها بشكل رئيسي رواتب الموظفين الحكوميين، ونفقات دعم السلع الأساسية والوقود، وكذلك عدد من الخدمات الرئيسية مثل العلاج المجاني في المستشفيات.