المغرب.. بنكيران سيعتزل السياسة إذا لم يتصدر حزبه الانتخابات البرلمانية 

المغرب.. بنكيران سيعتزل السياسة إذا لم يتصدر حزبه الانتخابات البرلمانية 

المصدر: الرباط- إرم نيوز

توقع عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية الحالية، أن يتصدر حزبه ”العدالة والتنمية“ الانتخابات البرلمانية التي ستجرى غدا الجمعة، وأن يحصل الحزب على عدد من المقاعد يفوق 107 مقاعد، التي حصل عليها الحزب في 2011، مشيرًا إلى أنه سيعتزل السياسة إذا لم يتصدر حزبه الانتخابات المقبلة.

ونفى بنكيران أي علاقة لحزبه بجماعة ”الإخوان المسلمين”، قائلاً،“أنا لست من الإخوان المسلمين، لكنني لا أتبرأ منهم، لأنهم ليسوا جذامًا (نسبة لأحد الأمراض)، هم أشخاص لهم إيجابياتهم ولهم سلبياتهم، وهناك أمور أصابوا فيها، وأمور أخطأوا فيها، هذا كل ما هناك“.

ومن المقرر أن يشهد المغرب غدا الجمعة انتخابات تشريعية، بعد قيادة حزب ”العدالة والتنمية“ الائتلاف الحكومي للمرة الأولى في تاريخه، وهي انتخابات مباشرة يختار خلالها المغاربة ممثليهم بمجلس النواب (الغرفة الأولى بالبرلمان)، ويعين الملك رئيس الحزب الفائز، رئيسًا للحكومة إذا حصل على الأغلبية، أو يشكل تحالفًا يوفر الأغلبية لحكومته بالبرلمان.

وقال رئيس الحكومة المغربية، إنه بعد 5 سنوات من الولاية الحكومية، لا أحد في حزب العدالة والتنمية تدخل في شؤون المواطنين، مضيفًا أن هناك جهات لم يحددها تعمل على التخويف من الحزب ”عبر أساليب عصرية، وبإعلام مغرض بأموال كبيرة وخيالية“، إلا أن المغاربة مستوعبون لما يحدث.

ولفت إلى أن حزبه يؤمن بالحرية، وأن دور الإسلاميين عندما يكونون في الحكومة هو القيام بالعدل بين الناس، ومساعدة المحتاجين، وليس التدخل في حرياتهم.

وأوضح بنكيران، أن وزارة الداخلية في بلاده كبقية الوزارات، تحت إشرافه كرئيس للحكومة، وإشراف العاهل المغربي، مشيرًا إلى أن هناك ”ضمانات ملكية لنزاهة الانتخابات، وإذا كانت لدينا ضمانات ملكية ولم تكن الانتخابات نزيهة فهذه تعتبر مشكلة“.

وأضاف بنكيران، أن حزبه رفع شعار ”الإصلاح في ظل الاستقرار“، إبان الربيع العربي في 2011، وعندما وصل إلى الحكومة رفع شعار ”محاربة الفساد والاستبداد“، لأن حكومته آثرت الاستقرار، والفساد والاستبداد له أنصار كثيرون يستفيدون منه، فقد كانت هناك محاولات عديدة للإرباك والإسقاط والاستبدال والتغيير، مضيفًا، أن حلم الآخرين هو إسقاط حزبه في الانتخابات التي ستجري غدًا الجمعة.

وأيد بنكيران الصلاحيات الدستورية الممنوحة للملك محمد السادس، لأن هذه الصلاحيات ساهمت إلى حد كبير باستمرار حكومته إلى اليوم، وهذا بالنسبة إلى المغرب شيء لا ثمن له، لأنه دليل على الاستقرار“.

وربط بنكيران، مستقبل حزبه السياسي في حال لم يتصدر المشهد السياسي بالاستقالة، قائلاً، أن الشخص الذي كانت عنده رؤية، ولم يستطع تحقيقها، يستقيل، ولماذا لا أستقيل؟