الحسن بن طلال يطلق النسخة الإلكترونية من ”معجم الأديان“ – إرم نيوز‬‎

الحسن بن طلال يطلق النسخة الإلكترونية من ”معجم الأديان“

الحسن بن طلال يطلق النسخة الإلكترونية من ”معجم الأديان“

المصدر: خالد أبو الخير- إرم نيوز

قال الأمير الحسن بن طلال إن عصر الاتصالات والمعلومات، والمعرفة، والحكمة، والترفيه، الذي يكثر فيه الأذكياء ويقل فيه الحكماء، يضعنا أمام جملة من التحديات، ويَفتح أمامنا، في الآن نفسه، آفاقًا واسعة للتواصل والحوار والإبداع، موضحاً أن مخاطبة عقول الشباب والطلبة لن تكون في نهاية المطاف إلا باللغة الأم.

وأضاف ولي عهد الأردن الأسبق في حفل إطلاق النسخة الالكترونية من معجم الأديان اليوم الخميس، أن ترجمة معجم الأديان إلى اللغة العربية قد جعلت منه رافدًا للفكرِ العربي وأداةً للحوارِ بين أتباع الديانات والثقافات

وتابع: ”وهذا الحوار هو جهد تراكمي يستند إلى التواصل المستدام بين ممثلي الأديان“.

وأطلقت اليوم النسخة الالكترونية من المعجم الذي اشرف على ترجمته العربية لجنة بإشراف الأب بولس فغالي من مركز الدراسات والأبحاث المشرقيّة بلبنان، وتمت مراجعة النسخة بإشراف البطريرك ميشيل صبّاح (بطريرك القدس للاتين سابقًا).

وقال الأمير الذي يشغل منصب رئيس مجلس أمناء المعهد الملكي للدراسات الدينية، الجهة المشرفة على إطلاق المشروع بالتعاون مع مؤسسة الكاردينال پول پوبارد، إن ”إطلاق النسخة الإلكترونية باللغة العربية لمعجم الأديان يمثل إضافة نوعية للمحتوى العربي الرقمي(DAC) ، حيث لطالما تحدثنا عن الفجوة الرقمية وفجوة المحتوى“.

وأوضح أن إتاحة هذا الجهد الضخم إلكترونيًا يبعث رسائل إيجابية قوية لمستخدمي الإنترنت، خاصةً الشباب، ففي الوقت الذي ينتشر فيه خطاب الكراهية على وسائل التواصل الاجتماعي، يأتي هذا العمل مؤكدًا للتراث الديني الإنساني المتصل وقيمه الإنسانية المشتركة التي تدعو إلى التفهم والاعتراف بالآخر والاحترام المتبادل، كما يسهم في تمكين الباحثين من إعداد الدراسات والأبحاث المتعلقة بعلم الأديان.

ولفت الأمير إلى أن اللغة هي المظهر الحضاري الأكبر لأي مشروعٍ نهضوي، ”وهنا أتحدث عن المشروع النهضوي العربي بعناصره الثلاثة: الحوار العربي العربي، والخطاب العربي الموجه إلى العالم، وإشكالية بناء الإطار المؤسسي“.

وقال إن عصر الاتصالات والمعلومات، والمعرفة، والحكمة، والترفيه، الذي يكثر فيه الأذكياء ويقل فيه الحكماء، يضعنا أمام جملة من التحديات، ويفتح أمامنا، في الآن نفسه، آفاقًا واسعة للتواصل والحوار، وإن مخاطبة عقول الشباب والطلبة لن تكون في نهاية المطاف إلا باللغة الأمّ.

ودعا الأمير إلى تشجيع الترجمة من اللغة العربية وإليها، والتعامل مع اللغة العربية برؤيا تكاملية ينظر من خلالها في المؤثرات عليها، خاصةً وسائل الإعلام.

وأعرب عن أمله في أن يكون لمعجم الأديان دور على الفضاء الافتراضي في نشر الوعي بالتنوع الديني والتعددية الثقافية في تراثنا الإنساني المشترك“.

وفي نهاية الحفل الذي حضرته إرم نيوز إلى جانب جمهور من المهتمين أطلق الأمير الحسن النسخة الالكترونية من المعجم.

2

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com