من هو أبو الفرج المصري الذي قتل بغارة أمريكية في إدلب السورية؟ – إرم نيوز‬‎

من هو أبو الفرج المصري الذي قتل بغارة أمريكية في إدلب السورية؟

من هو أبو الفرج المصري الذي قتل بغارة أمريكية في إدلب السورية؟

المصدر: إرم نيوز ـ خاص

أكدت جبهة فتح الشام، جبهة النصرة سابقًا، الاثنين، أن ضربة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا قتلت أحد قياديها ويدعى أبو الفرج المصري، فمن هو هذا القيادي؟

اسمه الحقيق أحمد سلامة مبروك، ويلقب بـ ”أبو الفرج المصري“. ولد في ديسمبر عام 1956 في قرية ”المتانيا“ إحدى قرى مركز العياط في محافظة الجيزة.

ينتمي أبو الفرج للسلفية الجهادية، وبرز كأحد الإسلاميين المتشددين المرتبطين بتنظيم القاعدة، وأصبح لاحقا أحد شرعيي جبهة النصرة التي غيرت اسمها إلى جبهة فتح الشام، وأعلنت فك ارتباطها بتنظيم القاعدة.

نشأ المصري في قريته، وتعلم فيها إلى أن التحق بكلية الزراعة جامعة القاهرة عام 1974 م وحصل منها على البكالوريوس، ثم توطدت علاقته مع أحد الأئمة ويدعى محمد عبد السلام فرج وكان يذهب إليه في بيته لحضور دروس حول ”الحاكمية والجهاد“.

في أواخر عام 1979 م وفي أعقاب إنهائه دراسته الجامعية تم تجنيده بسلاح المخابرات الحربية قرابة خمسة أشهر إلا أنه استبعد لنشاطه الإسلامي المتشدد ونقل لسلاح الاستطلاع بمنطقة دهشور عام 1981 م وفي نفس العام أنهى خدمته العسكرية.

اعتقل ابو الفرج المصري بعد اغتيال الرئيس الراحل السادات عام 1981 م وحكم عليه بالسجن لمدة 7 سنوات وبعد الإفراج عنه عام 1988 م ذهب إلى افغانستان للقتال إلى جانب ”المجاهدين“، والتقى هناك صديقه المقرب أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة، والذي كان الساعد الأيمن لأسامة بن لادن قبل مقتله.

في عام 1998 م اعتقل ابو الفرج المصري في أذربيجان، ورحل إلى مصر سراً وخضع للتحقيق، ودخل أبو الفرج المصري السجن للمرة الثانية ولكن هذه المرة قضى فيه نحو 20 عاما.

وأطلق سراح أبو الفرج المصري فى أعقاب ثورة يناير 2011 ، وعمل على تأسيس أنصار بيت المقدس بتوجيه مباشر من صديقه أيمن الظواهري، قبل أن يتوجه إلى سوريا للانضمام الى جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة.

وظهر أبو الفرج المصري إلى جانب زعيم تنظيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني، نهاية تموز يوليو الماضي، حينما أعلن عن فك ارتباط الجبهة بتنظيم القاعدة، وتغيير الاسم إلى جبهة فتح الشام.

وظهر أبو الفرج في الشريط المذكور جالسًا إلى يمين زعيم الجبهة أبو محمد الجولاني، وهو ما يكشف عن نفوذه ومكانته ضمن صفوف هذه الجماعة الإسلامية المتشددة التي تحارب نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وتصنف الجبهة، رغم تغيير اسمها وإعلان فك ارتباطها بالقاعدة، كتنظيم إرهابي، وهو مستهدف من التحالف الذي تقوده واشنطن، وكذلك من الطيران السوري والروسي.

وذكر بيان الجبهة الاثنين إن أبا الفرج المصري كان عضوًا في مجلس شورى الجماعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com