الجيش السوري يتقدم بحلب ويعرض خروجًا ”آمنًا“ على مقاتلي المعارضة

الجيش السوري يتقدم بحلب ويعرض خروجًا ”آمنًا“ على مقاتلي المعارضة

المصدر: دمشق - إرم نيوز

دعا الجيش السوري، اليوم الأحد، جميع ”المسلحين“ في الأحياء الشرقية من حلب، إلى مغادرتها، متعهدًا بأنه يضمن لهم ”خروجًا آمنًا والمساعدات اللازمة“.

وقال الجيش في بيان نشرته وكالة الأنباء السورية (سانا)، اليوم الأحد: ”القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تدعو جميع المسلحين في الأحياء الشرقية لمدينة حلب إلى مغادرة هذه الأحياء وترك السكان المدنيين يعيشون حياتهم الطبيعية“.

وأضاف البيان ”تضمن قيادتا الجيشين السوري والروسي للمسلحين الخروج الآمن وتقديم المساعدات اللازمة“.

ويأتي هذا في وقت قالت فيه وسائل إعلام رسمية والمرصد السوري لحقوق الإنسان، إن ”القوات الحكومية السورية والقوات المتحالفة معها، تقدمت شمال حلب“.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان والتلفزيون الرسمي، بأن ”الجيش السوري وحلفاءه تقدموا جنوبًا من مخيم حندرات للاجئين شمال مدينة حلب الذي سيطروا عليه قبل أيام إلى منطقة الشقيف الصناعية“.

وقال زكريا ملاحفجي من جماعة ”فاستقم“ المعارضة وتتخذ من حلب قاعدة لها، إن اشتباكات وقعت في هذه المنطقة اليوم الأحد.

وقال المرصد إن ”اشتباكات عنيفة تدور بين مقاتلي المعارضة والقوات الحكومية على طول الخط الأمامي الذي يفصل المدينة إلى قسمين“.

 وبدأ الجيش السوري معززًا بفصائل مدعومة من إيران وقصف جوي روسي، حملة لاستعادة السيطرة على مدينة حلب المقسمة بالكامل، بعد أن انهار الشهر الماضي وقف لإطلاق النار دام أسبوعًا.

وبدأ الهجوم بقصف جوي نفذته الحكومة السورية والقوات المتحالفة معها قبل أكثر من أسبوع، عززته فيما بعد حملة برية سعيًا للسيطرة على النصف الشرقي المحاصر من المدينة الذي تسيطر عليه المعارضة.

وألحقت الضربات الجوية أضرارا كبيرة بأكبر مركز للرعاية المركزة، شرق حلب، أمس السبت، فاضطر لإغلاق أبوابه. وقتل اثنان من المرضى.

وقال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن أوبريان، إنه يشعر ”بقلق عميق من القصف العنيف لشرق حلب“، وأكد مجددا دعوات الأمم المتحدة لوقف القتال مؤقتًا ”حتى يتسنى إجلاء من يحتاجون إلى رعاية طبية وإدخال المساعدات الإنسانية“.

وأضاف ”النظام الصحي على شفا الانهيار التام… يجري صرف المرضى ولا توجد أدوية لعلاج حتى أكثر الأمراض شيوعا“.

وتابع ”من المرجح أن يزداد عدد من يحتاجون إلى عمليات إجلاء طبي كثيرا خلال الأيام المقبلة في ظل النقص الشديد في المياه النظيفة والغذاء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com