فتاة محجبة حاولت إسعاف المسيحي ناهض حتر تثير إعجاب الأردنيين – إرم نيوز‬‎

فتاة محجبة حاولت إسعاف المسيحي ناهض حتر تثير إعجاب الأردنيين

فتاة محجبة حاولت إسعاف المسيحي ناهض حتر تثير إعجاب الأردنيين

المصدر: مبارك حمّاد – إرم نيوز

مع علو بعض الأصوات المتطرفة، والتحذير من محاولات زرع الفتنة بين أبناء المجتمع الأردني على خلفية مقتل الكاتب ناهض حتر، انتشرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية المحلية، لشابة ترتدي الحجاب تحاول إسعاف حتر، ما أثار إعجاب الكثير من الأردنيين.

وقُتل الكاتب المسيحي، في وقت سابق اليوم، برصاص مسلح قالت وسائل إعلام محلية إنه ينتمي للتيار السلفي الجهادي، موضحة أن سبب الجريمة يعود إلى منشور لحتر على مواقع التواصل الاجتماعي، كان يُحاكم على إثره بتهمة ”إثارة النعرات المذهبية وإهانة المعتقد الديني“.

موقف إنساني من شابة شجاعة، أثار إعجاب الأردنيين على مواقع التواصل الاجتماعي، في وقت حذرت فيه السلطات من محاولات إشعال الفتنة، وأكدت على ضرورة التصدي لمثل هذه المحاولات، والحفاظ على درجة عالية من الوعي.

ونقلت وسائل إعلام محلية، عن هذه الشابة التي تدعى هبة منير، قولها إنها ”ذهبت لمساعدته لأنها خضعت لبعض دورات الإسعاف، وتحركت بدافع إنساني لا علاقة له بهوية الشخص الذي كان غارقًا بدمائه“.

وأضافت أنه ”عند بداية إسعافه كان نبضه سريعًا لكن سرعان ما تراجع بشكل سريع إلى أن توفاه الله“، مشيرة إلى أن ”خمس رصاصات كانت في جسده، توزعت بين الرقبة والبطن واليد اليسرى“.

وحظيت هذه الشابة باهتمام الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تداولوا صورها بشكل كبير، مشيدين بـ“بتصرفها الشجاع والإنساني“.

a.jpg

ولم تقتصر التحذيرات من نار الفتنة على الأوساط السياسية والصحافية والشعبية الأردنية، بل وصلت إلى مؤسسات الدولة، وعلى رأسها مجلس الوزراء الذي شدد على أن ”هذه الجريمة النكراء غريبة عن مجتمعنا الأردني وقيمه الأصيلة، وأن وعي المواطنين وحرصهم على مصلحة وطنهم يقودهم إلى رفض وإدانة هذا العمل الإجرامي الذي يعدُ مساسًا بدولة القانون“.

من جانبه، دعا مجلس الأعيان ”كافة مكونات المجتمع الأردني إلى الحفاظ على النسيج الاجتماعي والوطني، وعدم الانجرار إلى محاولات العبث بوحدتنا وعيشنا المشترك، والوقوف صفًا واحدًا في وجه، مثيري الفتنة وقوى الإرهاب والتطرف والغلو، ومروجي خطاب الكراهية“، بحسب وكالة الأنباء الأردنية (بترا).

فيما دعت دائرة الإفتاء العام الأردنية، في بيان، ”أبناء المجتمع الأردني جميعًا باختلاف أديانهم وأطيافهم إلى الوقوف صفًا واحدًا خلف قيادتهم الهاشمية ضد الإرهاب ومثيري الفتنة“.

بدورها، سارعت قيادات إسلامية معروفية في المملكة، لإدانة مقتل حتر، وفي مقدمتها الدكتور أمجد قورشة، الذي ناشد عبر صفحته الرسمية في فيس بوك ”كافة أطياف الشعب الأردني الحرص على وحدتنا الوطنية وعدم الانجرار وراء الفتنة التي تنال من وحدة النسيج الاجتماعي“.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، كتب أحد المغردين على ”تويتر“، قائلًا: ”اختلافنا مع مواقف ناهض حتر أو كراهيتنا لآرائه، لا تبرر أبدًا اغتياله. هذه الطريقة في التفكير ستحوّل شوارعنا إلى محاكم، والمُشاة إلى قضاة“.

وقال آخر إنه ”بلا شك أن ناهض حتر أخطأ في حق نفسه واستفز مشاعر المسلمين لكن المصيبة عندما يُصحح الخطأ بالخطأ“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com