حرب السودان تدخل أسبوعها الثالث.. و"الكارثة" تدمي القلوب

حرب السودان تدخل أسبوعها الثالث.. و"الكارثة" تدمي القلوب

شهدت الخرطوم، الاثنين، غارات جوية وانفجارات ورشقات نارية، رغم هدنة جديدة لمدة 72 ساعة وافق عليها الجيش وقوات الدعم السريع.

فيما حذّرت الأمم المتحدة من أنّ السودان بات على شفا "كارثة" إنسانية وأن مئات الآلاف قد يفرّون منه.

وأدت الاشتباكات الدامية التي دخلت أسبوعها الثالث إلى نزوح عشرات الآلاف من السودانيين إلى دول مجاورة، مثل مصر وتشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى.

وحذّر المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الاثنين، من أن "أكثر من 800 ألف شخص" قد يفرّون من السودان.

وكتب فيليبو غراندي في تغريدة على تويتر: "نأمل ألا يحدث ذلك، ولكن إن لم يتوقف العنف، فسنرى المزيد من الناس يُجبرون على الفرار من السودان بحثاً عن الأمان".

ودقّت الأمم المتحدة جرس الإنذار من تحوّل الوضع الى مأساة إنسانية.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الأممية ستيفان دوجاريك إنّ "الأحداث في السودان تحصل بنطاق وسرعة غير مسبوقين"، مبدياً "قلقه الكبير".

وأضاف أنّ الأمين العام أنطونيو غوتيريش قرّر أن يرسل "فوراً إلى المنطقة" رئيس الوكالة الإنسانية للمنظمة الأممية مارتن غريفيث "في ضوء التدهور السريع للأزمة الإنسانية في السودان".

وفي بلد كان ثلث سكانه يعانون من الجوع قبل اندلاع الحرب، قرّر برنامج الأغذية العالمي أن يستأنف "أنشطته فورا" بعد تعليقها عقب مقتل ثلاثة من موظفيه خلال الأيام الأولى للنزاع.

ومع دخول النزاع أسبوعه الثالث، تمكّنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الأحد من إيصال أول شحنة مساعدات إنسانية عن طريق الجو، وذلك الى مدينة بورتسودان الواقعة على مسافة 850 كلم الى الشرق من الخرطوم.

وأوضحت اللجنة أن الشحنة "ضمّت معدات جراحية لدعم مستشفيات السودان ومتطوعي جمعية الهلال الأحمر السوداني الذين يقدمون الرعاية الطبية للجرحى الذين أصيبوا خلال القتال"، إلا أنها لن تكفي سوى لمعالجة "1500 جريح".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com