واشنطن تلتزم ”السرية“ وموسكو ترفض الحظر الجوي في سوريا

واشنطن تلتزم ”السرية“ وموسكو ترفض الحظر الجوي في سوريا

المصدر: واشنطن - إرم نيوز

أبلغ الجنرال جوزيف دنفورد رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي الكونغرس اليوم الخميس بأنه لا يعتقد أن من الحكمة تبادل المعلومات مع روسيا.

وقال إن هذا لن يكون ضمن مهام الجيش إذا قررت واشنطن وموسكو العمل معا في سوريا.

وقال دنفورد في جلسة بمجلس الشيوخ: ”لا أعتقد أن تبادل المعلومات مع الروس سيكون فكرة طيبة“.

أبلغ الجنرال جوزيف دنفورد رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي الكونجرس اليوم الخميس بأنه لا يعتقد أن من الحكمة تبادل المعلومات مع روسيا وقال إن هذا لن يكون ضمن مهام الجيش إذا قررت واشنطن وموسكو العمل معا في سوريا.

وتوسطت الولايات المتحدة وروسيا في التوصل لوقف لإطلاق النار في سوريا في وقت سابق من سبتمبر أيلول ولم يستبعد الاتفاق إمكانية التعاون المشترك بين البلدين في استهداف تنظيم الدولة الإسلامية وغيرها من الجماعات المتشددة بعد وقف الأعمال القتالية وتسليم مساعدات إنسانية.

لكن لم تكشف الحكومتان الأمريكية والروسية عن التفاصيل بشأن أي تنسيق عسكري مستقبلي محتمل بين خصمي الحرب الباردة السابقين. وانهار وقف إطلاق النار سريعا مما جعل احتمال التعاون الأمريكي الروسي في المستقبل بعيدا.

وقال دنفورد إن أي تعاون من هذا النوع سيكون محدودا للغاية. وقال إن الجيش ليس لدي نية في إبرام اتفاق بتبادل المعلومات مع روسيا.

وقال دنفورد في جلسة بمجلس الشيوخ ”لا أعتقد أن تبادل المعلومات مع الروس سيكون فكرة طيبة.“

وتعاون الولايات المتحدة مع روسيا في توجيه ضربات قد يربط واشنطن بأي تصرف خاطئ لروسيا في الحرب. واتهمت وزارة الدفاع الأمريكية روسيا مرارا بتنفيذ غارات غير دقيقة تسببت في وقوع ضحايا مدنيين.

وأعرب مسؤولون بالمخابرات الأمريكية عن قلقهم بشأن تبادل معلومات دقيقة عن مواقع مسلحي المعارضة المدعومين من واشنطن خاصة وأن روسيا استهدفتهم في الماضي.

ووجه السناتور الجمهوري جون مكين انتقاداً شديداً لمسألة التعاون المحتمل في المستقبل ووصف كيري الذي توسط في الهدنة المتداعية بأنه ”واهم“ بسعيه إلى التعاون مع موسكو.

وقال مكين: ”سيعني ذلك أن الجيش الأمريكي سيقر عمليا بالضربات الروسية المستقبلية في أعين العالم“.

يأتي ذلك في وقت قالت فيه وكالة الإعلام الروسية إن سيرجي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي رفض مقترحاً لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري بتعليق تحليق الطائرات الروسية والسورية فوق مناطق المعارك السورية ووصفه بأنه ”غير عملي“.

وكان كيري طرح المقترح في اجتماع لمجلس الأمن، أمس الأربعاء، ووصفه بأنه الفرصة الأخيرة لإنقاذ وقف إطلاق النار المتداعي ولإيجاد طريق لوقف إراقة الدماء.

وتجاهلت روسيا والحكومة السورية مناشدة كيري ونفذت طائرات حربية ضربات جوية هي الأعنف منذ شهور ضد مناطق خاضعة للمعارضة بمدينة حلب خلال الليل لتقضي على أي أمل في إحياء وقف إطلاق النار المتداعي.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن ريابكوف قوله: ”هذه الخطة لن تجدي نفعاً على الأقل حتى تضمن ليس فقط الولايات المتحدة بل وغيرها من اللاعبين الآخرين في هذه العملية، أن الجماعات التي لا تزال مقتنعة بأن الحرب هي السبيل الوحيد لحل المشكلة وأن العنف هو الطريق الوحيد للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، أصبحت تؤمن بعدم استخدام القوة“.

وقال ريابكوف إن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ونظيره الأمريكي سيواصلان بحث الملف السوري في الأمم المتحدة اليوم الخميس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com