الجيش الإسرائيلي ينفي استهدافه مواقع لقوات النظام السوري في القنيطرة

الجيش الإسرائيلي ينفي استهدافه مواقع لقوات النظام السوري في القنيطرة

المصدر: إرم نيوز - القدس

نفى الجيش الإسرائيلي اليوم الأحد، قيام طائراته بقصف مواقع تابعة لقوات النظام السوري، في محافظة القنيطرة جنوب غربي سوريا، خلافًا لما ذكرته مصادر محلية سورية.

ونشرت الإذاعة الإسرائيلية العامة (الرسمية) أن الجيش نفى التقارير الواردة من سوريا حول قيام طائرات من سلاح الجو بقصف مواقع للجيش النظامي في منطقة القنيطرة، ردًا على استمرار الاعتداءات الصاروخية المنطلقه من سوريا باتجاه الأراضي الإسرائيلية.

من جانبه قال مصدر عسكري للإذاعة: ”إن إسرائيل لا ترغب في التصعيد مع سوريًا“، مشيرًا إلى أن السوريين -أيضًا- غير معنيين بتوتير الوضع على الحدود المشتركة على الرغم من أن الحرب الدائره فيها قريبه أكثر من الحدود مع إسرائيل.

وأضافت الإذاعة: ”تطرق المصدر العسكري إلى اعتراض القبه الحديدية قذيفتين صاروخيتين تم اطلاقهما مساء أمس باتجاه (الجانب المحتل من) هضبة الجولان“، مضيفة على لسان المصدر: ”تبين لاحقًا أن القذيفتين لم تكونا لتسقطا أصلا في الأراضي الإسرائيلية“ .

وكانت مصادر محلية سورية أعلنت أمس أن الطيران الحربي الإسرائيلي، استهدف مساء السبت، موقعًا عسكريًا للنظام في القنيطرة، مخلفًا قتيلا واحدا وعددا من الجرحى في صفوف قوات بشار الأسد“.

وأفادت المصادر، أن القصف جاء بعد إطلاق قوات النظام السوري لصاروخ باتجاه المنطقة المحاذية لخط وقف إطلاق النار قرب الجزء المحتل من الجولان (لم تحدد هدفه)، فيما اعترضته الدفاعات الإسرائيلية بواسطة منظومة القبة الحديدية.

وأكدت أن القصف الإسرائيلي استهدف ”سرية الدفاع الوطني“ في مدينة ”البعث“، وأدى إلى سقوط قتيل على الأقل، وعدد من الجرحى.

تجدر الإشارة أن إسرائيل تقصف بشكل متكرر مواقع قوات النظام في القنيطرة، ردًا على ما تقول إنه ”انزلاق صواريخ إلى أراضيها من الجانب السوري“.

وتعتبر إسرائيل حدودها مع سوريا منطقة خطرة من الناحية الأمنية، حيث تفرض عليها جملة من الإجراءات الأمنية خشية تنفيذ عمليات تجاه أهداف إسرائيلية.

ويشهد ريف القنيطرة الشمالي معارك متواصلة منذ 3 سنوات بين قوات النظام السوري ومقاتلين من حزب الله من جهة، وفصائل المعارضة المسلحة من جهة أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة