عمار الحكيم يُحيي آمال الأكراد بطي صفحة الخلاف مع بغداد

عمار الحكيم يُحيي آمال الأكراد بطي صفحة الخلاف مع بغداد

المصدر: أربيل- إرم نيوز

يأمل رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، بطي الخلافات بين التحالف الوطني الشيعي وقوى التحالف الكردستاني، التي عمل رئيس الوزراء السابق نوري المالكي على إثارتها خاصة فيما يتعلق بقطع رواتب موظفي الإقليم وعدم تسليح قوات البيشمركة.

ويقول النائب عن التحالف الكردستاني، أردلان نورالدين، في تصريح لـ ”إرم نيوز“، إن ”اختيار عمار الحكيم رئيسًا للتحالف الوطني الشيعي من شأنه أن يخفف أو ينهي الخلافات بين حكومتي بغداد وأربيل، معتبرًا أن ”الحكيم متفهم للواقع السياسي في العراق وسيعمل على جعل التحالف الوطني مؤسسة لحل المشاكل مع باقي القوى السياسية“.

وأوضح نور الدين أنه، ”ونتيجة الخلافات داخل القوى السياسة الشيعية المنضوية في التحالف الوطني، فإن عمار الحكيم سيواجه تحديات برئاسته الجديدة، خاصة من قبل جماعة نوري المالكي“، منوهًا إلى أن ”الحكيم سيعمل على تقوية وترشيد قرارات رئيس الحكومة حيدر العبادي“.

ولفت القيادي في التحالف الكردستاني إلى أن، ”الحكيم في حال سمحت له الظروف سيعمل على إعادة الثقة والتواصل بين التحالفات الأخرى والقوى السنية والكردية“.

وفي سياق متصل، هنأ رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني٬ عمار الحكيم٬ بعد تسلمه منصب رئيس التحالف الوطني٬ مبديًا دعمه التام للحكيم في إنجاز مهمته.

وقال بيان٬ صادر عن رئاسة الإقليم٬ إن ”رئيس إقليم كردستان٬ مسعود بارزاني٬ قدم عبر اتصال هاتفي مساء أمس الاثنين٬ تهانيه وتبريكاته لزعيم المجلس الأعلى عمار الحكيم لانتخابه رئيسًا للتحالف الوطني“.

وأكد بارزاني٬ بحسب البيان٬ على دعمه التام للحكيم٬ وتمنى له النجاح والتوفيق في مهامه“٬ مبينًا أن ”إقليم كردستان مستعد لدعم التحالف الوطني العراقي في العملية السياسية الجارية في العراق“.

واختير زعيم المجلس الأعلى عمار الحكيم٬ مساء الأحد الماضي٬ رئيسًا للتحالف الوطني خلفًا لوزير الخارجية إبراهيم الجعفري الذي كان يتولى المنصب منذ العام 2010.

وشهد التحالف الشيعي في عهد المالكي خلافات كبيرة وصلت إلى حد القطيعة بين القوى السياسية المنضوية تحت مظلته، بسبب تصرفات المالكي ورفضه الانصياع لقرارات التحالف الذي كان يطالبه بضرورة إشراكه وباقي القوى السياسية السنية والكردية في اتخاذ القرار.

بدوره، أكد عمار الحكيم، أن التحالف الوطني يمثل ركنًا أساسيا للعملية السياسية الجارية في العراق، وعلاقته مع القوى السياسية التحالفية الأخرى تمثل العامل الأهم في تحديد البيئة السياسية والنفسية للوضع السياسي العام“.

وقال الحكيم في بيان صحفي له، اليوم، إن ”مشروع العراق الجديد يتطلب تمتين الصفوف وجمع الشمل ومراجعة الممارسات وتقييم النتائج والترفع عن الخلافات الداخلية“.

وأشار إلى“صعوبة المهمة، لكنها ليست مستحيلة إذا ما توافرت النوايا الصادقة والدوافع المخلصة“، مطالبًا القوى السياسية بـ“جعل هذه الفرصة لحظة لانطلاق عملا حقيقيا يستحضر اشكاليات تجربة الماضي القريب ويتفهم تحديات الحاضر ويخطط للمستقبل بثقة وأمل واصرار“.

يشار إلى أن التحالف الوطني الشيعي هو تحالف سياسي تشكل في 24 آب/ أغسطس 2009 ويعد اليوم أكبر كتلة سياسية تتولى مسؤولية تقديم مرشحها لرئاسة الحكومة بحسب ما نص عليه الدستور العراقي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com