محافظ بغداد يطالب بمنع تخزين أسلحة الحشد الشعبي داخل المدن

محافظ بغداد يطالب بمنع تخزين أسلحة الحشد الشعبي داخل المدن

بغداد- طالب محافظ العاصمة العراقية بغداد، علي التميمي، أمس، الحكومة الاتحادية، بمنع فصائل الحشد الشعبي (مليشيات شيعية مسلحة موالية للحكومة) من تخزين الأسلحة والعتاد داخل المدن، بعد انفجار مستودع للأسلحة تابع للحشد شرقي العاصمة العراقية، الجمعة.

وقال مكتب التميمي في بيان له، إن ”محافظ بغداد طالب رئاسة مجلس الوزراء، والحشد الشعبي بمنع أي فصيل مسلح ينتمي للحشد الشعبي من تخزين السلاح داخل المدن“، ووجه ”بإرسال لجان التعويض لجرد (حصر) الأضرار المادية التي خلفها الانفجار“.

من جهته، قال مؤيد إحسان، أحد سكان منطقة العبيدي إن ”فصائل الحشد الشعبي تعمل على تخزين الصواريخ والأسلحة داخل الأحياء السكنية، والسكان غير قادرين على مطالبتهم بإبعادها عن المناطق“.

وأضاف أن ”العشرات من دور المواطنين إضافة إلى السيارات تعرضت للدمار بعد أن أصابتها صواريخ انطلقت من المستودع بعد انفجاره“، لافتا أن ”الحكومة اكتفت بإخماد الحرائق التي خلفها انفجار الصواريخ“.

وتابع في ذات السياق ”هناك استياء واسع من أهالي المنطقة من تواجد مستودعات للأسلحة داخل المناطق السكنية تابعة للحشد الشعبي، والتي يفترض أن تكون في جبهات القتال وليس في مناطق آمنة ببغداد“.

واكتفت قيادة عمليات بغداد (تابعة لوزارة الدفاع)، بإصدار بيان تؤكد فيه أن ”سلسلة الانفجارات التي هزت مناطق شرقي العاصمة بغداد ناجمة عن انفجار مستودع للأسلحة“، دون أن تحدد تبعية المستودع أو الأسباب وراء تواجد مخازن للأسلحة داخل الأحياء السكنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com