من قلب المطمر.. الجميّل يدعو المسؤولين اللبنانيين لاستنشاق النفايات

من قلب المطمر.. الجميّل يدعو المسؤولين اللبنانيين لاستنشاق النفايات

المصدر: وصفي شهوان - إرم نيوز

طالب زعيم حزب ”الكتائب“ سامي الجميّل، مسؤولي الحكومة اللبنانية والأحزاب السياسية، بضرورة زيارة مطمر ”برج حمود“ لاستنشاق النفايات ورؤيتها بأعينهم، مشدداً على أهمية إيجاد الحلول الصحية والبيئية الناجعة وتطبيق اللامركزية في إدارة هذا الملف.

وقال خلال زيارة للمطمر القديم، رافقه فيها وزير التربية والتعليم العالي إلياس بوصعب، الذي كان شاهداً على الواقع الكارثي: ”من الضروري أن يأتي ليعاين بعينه، ويشم بأنفه، إذ أن تنشق النفايات أهم من رؤيتها، والوزير سيشهد لما عاينه ولما هو حاصل“.

وأضاف: ”لا بد من إنهاء الكارثة، وتعديل الخطة لنتحرر ونعمل لمصلحة البلد، ولنكمل العمل في الملفات الأخرى، فالوزير بو صعب عاين فظاعة الكارثة التي ترتكب، وهناك كارثة صحية وبيئية هائلة في هذه المنطقة“.

وناشد زعيم حزب ”الكتائب“ المسؤولين اللبنانيين بأن ”يحرروا منطقة المتن من الكابوس، وبدلاً من أن ينظروا ويضعونا تحت الضغط فليعدلوا الخطة، ويجدوا حلولاً صحية وبيئية، ويطبقوا اللامركزية“.

وحمّل الجميّل مسؤولية تداعيات تلك الكارثة إلى الحكومة وإلى من يتولون الملف، والتي أدت إلى ”تواجد 4 شباب في المستشفى نتيجة الأمراض التي يعانون منها بسبب بقائهم في المكب“، بحسب قوله.

من جهته، قال الوزير بو صعب عقب الجولة: ”ما رأيته اليوم كان متوقعاً، وهو ما يؤكد أن نظرة ”الكتائب“ بمحلها، لأن تنفيذ ما يعرف بخطة الحكومة لم يحصل، فالعمل يتم من دون حسيب أو رقيب، وما رأيناه يؤكد ذلك“.

وتابع قائلاً: ”إن جولة أي وزير تؤكد ما قلناه، فالأزمة واقعة، والثقة معدومة بكيفية تنفيذ خطة النفايات من قبل الحكومة، الحل الوحيد هو باللامركزية الادارية“.

واستطرد بوصعب قائلاً: ”إن لجنة حل أزمة النفايات عملت لفترة قصيرة، ثم تم الاستغناء عن خدماتها، وقاموا بما يريدون القيام به من خارج اللجنة، ومن أجل ذلك اعترضنا على كل ما ينتج من هذه الخطة، وتم وضعنا أمام أمر واقع، فهم يخيروننا بين القبول بما يريدون أو أن النفايات ستبقى في الطرق“.

في ذات الإطار، قرر وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، وبناء على طلب وزير الزراعة المكلف بملف النفايات أكرم شهيب، توجيه دعوة إلى اجتماع، يعقد مطلع الأسبوع المقبل، في وزارة الداخلية، يخصص لدراسة حسن تطبيق خطة معالجة النفايات المنزلية الصلبة.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن الدعوة ستوجه إلى رؤساء اتحاد البلديات والبلديات المعنية بمشكلة النفايات في قضاءي المتن وكسروان – الفتوح، في حضور الوزير شهيب وفريق عمله، وكذلك أعضاء الفريق الفني المركزي الذي يرأسه الوزير المشنوق.

وعقب وزير الزراعة أكرم شهيب قائلاً: “ عملية إزالة الجبل في الخطة تتطلب التخلص من الركام وكميات الاتربة والأحجار وبقايا النفايات الميتة التي يتجاوز عمرها الأربعين سنة، عبر سحبها وإعادة كبسها في منطقة ”سد البوشرية“، وتكون بذلك نهاية الجبل الذي هو عاهة في وجه الشاطىء اللبناني، ويمكن أن تعود بذلك الحياة البحرية إلى طبيعتها، موضحاً أن ذلك جزء من مشروع ”لينور“ الذي هو في الأساس فكرة زعيم حزب ”الكتائب“ السابق أمين الجميّل“.

وأردف قائلاً: ”من هنا نقول لا يمكن فصل ”برج حمود“ عن ”سد البوشرية“ لأنها عملية متكاملة، ولا يمكننا تحميل بلدية ”برج حمود“ وحدها المسؤولية“، متابعاً: ”نحن مقبلون على فصل الخريف وعلى بداية المدارس، نحتاج إلى الاستقرار، ولا نحتاج إلى ما يحدث في موضوع النفايات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com