”فتوى سيدي الشيخ“..مزحة الصيد التي لم يقبلها الغنوشي

”فتوى سيدي الشيخ“..مزحة الصيد التي لم يقبلها الغنوشي

المصدر: إرم نيوز – محمد رجب

ختم رئيس حكومة تصريف الأعمال الحبيب الصيد فترة حكمه بمزحة توجّه بها إلى رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، ورأى فيها البعض ”تصفية حساب“، أو عدم رضا عن مساندة ”حركة النهضة“ لخروجه من الحكومة في جلسة منح الثقة، بالرغم من أنّها كانت أولى الداعمين له، طوال الحكومتين الأولى والثانية.

وخلال موكب تسلم وتسليم الحكم لرئيس حكومة الوحدة الوطنية يوسف الشاهد، شدّد على أنّ تونس غير قادرة على تحمّل تغييرات أخرى، مؤكدًا أهمية دعم الحكومة الجديدة وتمكينها من الوقت اللازم للعمل، وفي ذلك إشارة قوية على أنه لم يكن راضيًا عن قطع الطريق أمامه.

وقال الصيد، وهو يحاول أن يمزج بين الهزل والجدّ: ”أتمنى أن تواصل الحكومة الجديدة عملها إلى الانتخابات المقبلة في مارس2017، وفي حال العكس فبئس المصير“، قبل أن يضيف: ”هذه المرة عملنا مبادرة والمرة المقبلة سنعمل بفتوى سيدنا الشيخ“، متوجّهًا ببصره إلى رئيس حركة ”النهضة“ راشد الغنوشي، الذي كان جالسًا قبالته.

ومباشرة، توجّهت الكاميرا إلى راشد الغنوشي، الذي لم تظهر على ملامح وجهه علامات تدل على قبوله بهذه المزحة ”الثقيلة“، وبقي صامتًا، بينما تفاعل الحاضرون، وضحك البعض.

وتعليقًا على مزحة الحبيب الصيد قال الغنوشي، ”إنها مزحة وطرافة من الحبيب الصيد“.

وأضاف الغنوشي: ”نحن نمرّ بمرحلة انتقالية ولم نصل بعد إلى الديمقراطية المستقرّة، ولكن المهمّ هو أنّ الحكومات المتعاقبة منذ الثورة، تغيرت برفع الأصابع وليس برفع الأسلحة“.

ولم يعرف عن الحبيب الصيد، خلال فترة رئاسته للحكومة، وفي جميع خطاباته، وتصريحاته للصحفيين، أن اعتمد المزاح والطرافة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة