المعارضة السورية تسيطر على قرى وحواجز عسكرية في حماة

المعارضة السورية تسيطر على قرى وحواجز عسكرية في حماة

دمشق – سيطرت قوات المعارضة السورية المسلحة، اليوم الاثنين، على عدد من القرى والحواجز التابعة للقوات الحكومية السورية والمسحلين الموالين لها، في محافظة حماة وسط سوريا.

وقال مصدر إعلامي مقرب من فصائل المعارضة، إن ”فصائل المعارضة السورية المسلحة سيطرت بعد ظهر اليوم على قرية البويضة ومستشفى مدينة حلفايا وحاجزي زلين وبيوت حبيب العسكريين شرق وشمال المدينة، بعد اشتباكات مع القوات الحكومية“.

وأشار المصدر إلى أن ”المواجهات لاتزال مستمرة بين الطرفين في محاولة من المعارضة للسيطرة على كامل مدينة حلفايا الواقعة في ريف حماة الشمالي“. 

وأكد أن ”الفصائل وبالاشتراك مع تنظيم جند الأقصى تمكنت من السيطرة على قرية المصاصنة إضافة إلى عشرة حواجز في محيطها ومحيط بلدة مركبة، إضافة إلى نقاط عسكرية أخرى في محيط البلدة كانت قوات الحكومية تتمركز فيها“.

وقال المصدر إن ”القوات الحكومية تكبدت خسائر كبيرة بلغت أكثر من 25 قتيلا، فيما جرح العشرات منهم، إضافة إلى تدمير عدة آليات عسكرية للقوات الحكومية، والاستيلاء على جميع أسلحة تلك الحواجز وذخائرها ومن بينها عربتين BMB ورشاشات من عيار 23مللم وعيار 5.14مم، إضافة لصواريخ حرارية مضادة للدروع من نوع كونكورس“. 

وقال مصدر عسكري سوري في تصريح لوكالة الأنباء السورية ”سانا“ إن ”ما لا يقل عن 11 قتيلًا بين صفوف التنظيمات الإرهابية أغلبهم من جبهة النصرة سقطوا بنيران الجيش والقوات المسلحة في ريف حماة الجنوبي الغربي“.

وأشار إلى أن ”وحدة من الجيش نفذت فجر اليوم عمليات مكثفة على مواقع ونقاط تحرك التنظيمات الإرهابية في بلدة طلف ومحيطها بالريف الجنوبي الغربي من محافظة حماة، أسفرت عن تدمير آلية ثقيلة وسيارتي دفع رباعي مزودتين برشاشات ثقيلة“. 

ويأتي تقدم فصائل المعارضة هناك بعد ساعات قليلة من إعلانها البدء بعملية عسكرية واسعة في الريف الشمالي لمدينة حماة وتهدف إلى تخفيف الضغط على مقاتلي المعارضة في حلب، إضافة لتشتيت قوات النظام لرفع الظلم عن أهالي الريف الشمالي لحماة، وذلك بحسب ما جاء في بيان تلك الفصائل المشاركة في العملية.

وفي سياق متصل، قال مقاتلون متحالفون مع قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، اليوم الاثنين، إنهم سينسحبون جنوبًا بعد التقدم التركي في سوريا من بلدة جرابلس التي انتزعتها تركيا الأسبوع الماضي من تنظيم داعش.

وقال بيان من المجلس العسكري في جرابلس على الإنترنت، إن ”المجلس العسكري في جرابلس وريفها يعلن انسحاب قواته إلى الخط الجنوبي لنهر الساجور لحماية أرواح المدنيين وحتى لا تكون هناك حجة لمواصلة الضربات على القرى والمدنيين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com