المعارضة السورية تقتل مستشارًا بالحرس الثوري الإيراني

المعارضة السورية تقتل مستشارًا بالحرس الثوري الإيراني

المصدر: متابعات- إرم نيوز

أكدت وكالة ”فارس“ الإيرانية للأنباء، مقتل أحد المستشارين بالحرس الثوري الإيراني، بسبب إصابة تعرض لها في سوريا.

وقالت الوكالة الإيرانية، إن مصطفى رشيدبور، لقي حتفه إثر إصابة بالغة تعرض لها أثناء تأدية مهامه الاستشارية بريف دمشق، دون توضيح زمن تعرّضه للإصابة.

وفي أحدث اعتراف رسمي، أعلنت إيران الأسبوع الماضي، أن حصيلة قتلاها الذين سقطوا في سوريا أثناء قتالهم لدعم الرئيس بشار الأسد وصلت إلى ما لا يقل عن 400 قتيل، حسب ما أوردته ”سكاي نيوز“.

ويبدو أن طهران بدأت في استراتيجية جديدة في محاولة للتقليل من عدد قتلاها تعتمد بشكل أساسي على تجنيد أفغان وعراقيين عن طريق التعبئة الطائفية أو الإغراءات المادية، للزج بهم في الصفوف الأمامية بجبهات القتال وإيكال المهام الاستشارية لجنود الحرس الثوري.

وكشف موقع “سحام نيوز” التابعة للمعارضة الإصلاحية الإيرانية، الأحد، أن السلطات الأمنية الأفغانية اعتقلت ممثل مكتب المرشد الإيراني علي خامنئي في ولاية هرات، الواقعة غربي أفغانستان، بسبب تجنيده مقاتلين شيعة أفغانًا وإرسالهم إلى سوريا للقتال إلى جانب نظام الأسد.

وذكر الموقع أن السلطات الأفغانية اعتقلت قربان غلام بور، ونقلته إلى العاصمة الأفغانية كابل للتحقيق معه”.