ليبيا.. مستشار عقيلة يكشف عراقيل انعقاد جلسات البرلمان‎

ليبيا.. مستشار عقيلة يكشف عراقيل انعقاد جلسات البرلمان‎

القاهرة – أكد عيسى عبد المجيد، مستشار رئيس مجلس النواب (البرلمان) الليبي، والقيادي في قبيلة التبو، تركه لموقعه الرسمي، وقال إنه يريد أن يستريح دون أن يفصح عن أسباب تخليه عن المنصب الذي يشغله منذ نحو عامين.

وعن تفسيره لعدم تمكن مجلس النواب، طوال نحو 5 أشهر، من عقد جلسة للنظر في منح حكومة السراج الثقة، قال عبد المجيد في حديثه لصحيفة ”الشرق الأوسط“ اللندنية: ”أولاً هذه الحكومة المقترحة ولدت ميتة، كما قلنا عليها منذ البداية. لقد خرجت المظاهرات ضدها في عدة مدن، خصوصًا في المنطقة الشرقية قبل يومين. رغم كل شيء، فإنه، للأسف، لم يكتمل النصاب القانوني لأعضاء البرلمان، لكي يحددوا موقفهم من هذه الحكومة، على مدار 5 أشهر أو 6 أشهر“.

وأكد عبد المجيد للصحيفة أن ”استمرار هذه الحالة يعني أن مستقبل البرلمان، صراحة، سيكون في خطر. أنا أحمِّل المسؤولية، أولاً وأخيرًا، لمبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، مارتن كوبلر.. كوبلر هو الذي تسبب في الانقسامات داخل ليبيا وداخل البرلمان“.

في الوقت نفسه، قال إن ”أسباب المشكلة الليبية، أولاً وأخيرًا، هو الصراع الأوروبي الأمريكي.. أمريكا من جانب، وفرنسا من الجانب الآخر. هذا صراع سياسي والثمن يدفعه الشعب الليبي. هناك بعض الدول العربية البعيدة عن ليبيا – أي ليست من دول الجوار – لا تريد استقرار ليبيا، ولا تريد التعافي لاقتصادها“.

وأضاف أن ”دول الجوار، وخصوصًا مصر، عليها أن تأخذ في الاعتبار أن عدم استقرار ليبيا هو عدم استقرار لها أيضًا. الأمن المصري مرتبط بالأمن في ليبيا. هناك مناطق حدودية متقاربة مثل الجغبوب وإمساعد، وصحراء واسعة.. ونتمنى أن يكون الدعم المصري لليبيا أكبر مما هو عليه الآن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com