المصريون في ليبيا.. هروب من الفقر إلى الخطف

المصريون في ليبيا.. هروب من الفقر إلى الخطف

المصدر: هبة أنيس– إرم نيوز

هربوا من ضيق الفقر في مصر بحثا عن أفق أفضل لتحسين واقعهم المعيشي، إلا أن حظهم العاثر قادهم إلى ظلمات الخطف والمليشيات المسلحة في ليبيا.

قصة خطف المصريين المتكررة في ليبيا باتت هما يؤرق فقراء مصر ويهدد أحلامهم بالعمل في الجارة النفطية التي تئن هي أيضا من نار الحرب والوضع الاقتصادي المتردي وانتشار المليشيات التي تمارس الخطف وكان آخرهم 23 مصريا، نجحت القوات الخاصة الليبية في تحريرهم.

يقول أحد هؤلاء المخطوفين الذنين تم تحريرهم ويدعى شعبان محمد البيومي إنه سافر للعمل بليبيا، منذ أربعة أعوام، بعدما فشل في إيجاد فرصة عمل بمصر، وبالفترة الأخيرة، أصبحت الظروف الأمنية تزداد سوءًا، حيث يعمل المصريون في ظل حالة من الانفلات الأمني.

وأضاف  البيومي لـ“إرم نيوز، أنه قرر النزول لمصر لرؤية أولاده وزوجته، برفقة 22 شخصًا آخرين، قرروا العودة لمصر، وبطريق البريقة قامت عصابة مسلحة باختطافهم واقتيادهم لمكان غير معلوم، وطلبوا فدية مالية لتحريرهم، فأخبروهم أنهم غير قادرين على دفعها، فانهالوا عليهم بالضرب.

وتابع، أنه قام بالتواصل مع أسرته لمحاولة جمع الأموال، وتمكنوا من جمع 12 ألف جنيه، قامت زوجته بتحويلها بالبريد، لأحد الأشخاص بمدينة أسيوط، وعقب ذلك تم تسليمهم لعصابة أخرى، كانت تتفاوض مع الحكومة المصرية لإطلاق سراحهم، ولكن القوات الليبية عثرت عليهم بأحد المناطق عقب عمليات من البحث وتم تسليمهم للقوات المصرية.

وكحال البيومي كان عماد السيد( 33 عامًا)، على موعد مع الخطف والضرب والتعذيب، وذهبت أمواله التي جمعها لتتمكن زوجته من إجراء عملية تستطيع من خلالها الإنجاب.

وأضاف لـ“إرم نيوز“، أنه قام بالاتصال بأسرته لتدبير مبلغ الفدية الذي يعادل 16 ألف جنيه مصري، وكانت شروط إطلاق سراحهم عقب تحويل المبلغ لأحد الأشخاص بمحافظة أسيوط، وبالفعل جمعت أسرته المبلغ وتم تحويله، قبل أن يتم تحريرهم من القوات الليبية التي سلمته للجيش المصري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com