وزير النفط العراقي الجديد يتعهد بحل الخلافات النفطية مع كردستان

وزير النفط العراقي الجديد يتعهد بحل الخلافات النفطية مع كردستان

المصدر: بغداد - إرم نيوز

تعهد وزير النفط العراقي الجديد جبار اللعيبي بعد نيله الثقة من البرلمان، اليوم الاثنين، بحل الخلافات النفطية بين الحكومة الاتحادية في بغداد وحكومة إقليم كردستان شمال البلاد، معتبرًا أن ”حل الخلافات النفطية مع كردستان ليس أمرًا مستحيلاً“.

وقال اللعيبي في أول تصريح له بعد تسلمه وزارة النفط ”لدي خطة عمل لتحسين العلاقات الاقتصادية بين بغداد واربيل، وحل الصراع المثار بين الطرفين“، منوهًا إلى أن المشكلة بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان حول ملف النفط لها حلول يمكن ان تطبق خلال الفترة القادمة.

يشار إلى أن العلاقة بين الإقليم والمركز تشهد صراعًا حادًا يتمحور في الأساس حول ملف النفط، الذي تحاول بغداد إعادته الى قوانينها المركزية، بينما يتمسك الإقليم بقوانينه، في الوقت الذي ركنت فيه الاتفاقية النفطية بين الطرفين على الرفوف.

وكان البرلمان العراقي وافق ، اليوم الاثنين، على تعديل وزاري، حيث منح البرلمان الثقة لخمسة مرشحين، وهم كاظم فنجان وزيرًا للنقل، وعبد الرزاق العيسى وزيرًا للتعليم العالي، وحسن الجنابي وزيرًا للموارد المائية، وآن نافع أوسي وزيرًا للإعمار والإسكان، وجبار اللعيبي وزيرًا للنفط، بينما رفض المجلس منح ثقته لمرشح وزارة التجارة يوسف الأسدي.

وفي سياق متصل، هاجم النواب الشيعة من القومية التركمانية، رئيس الوزراء حيدر العبادي، متهمينه بعدم الوفاء بتعهد قطعه على نفسه لإسناد وزارة لشخصية تركمانية.

وقال النائب حسن توران في مؤتمر صحفي برفقة النواب التركمان إن ”العبادي كان قد تعهد بمراعاة حقوق جميع المكونات في التعديل الوزاري“، مضيفًا أن ”التركمان تفاجأوا بنكث العبادي للعهود“.

وأشار توران إلى أن ”المرشحين المقدمين لم يكن بينهم أي تركماني رغم تقديم الكثير من الشخصيات التكنوقراط لشغل أحد المناصب الوزارية“، معتبرًا أن هذا الأمر يؤشر على عدم اكتراث العبادي بالتركمان ومناطقهم.

وتابع النائب عن القومية التركمانية إن ”ذلك دليل على أن مناطقنا في خطر ويراد إبعادنا من الكابينة الوزارية حتى تمرر القرارات فيها بالضد من مصالح التركمان ومناطقنا ومصالح العراق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة