حلب.. النظام والمعارضة يحشدان لمعركة الحسم – إرم نيوز‬‎

حلب.. النظام والمعارضة يحشدان لمعركة الحسم

حلب.. النظام والمعارضة يحشدان لمعركة الحسم

المصدر: حلب – إرم نيوز

تحشد فصائل المعارضة  والنظام السوري، قواتهما في حلب، استعدادًا لمعركة حاسمة، بعد أن تمكنت المعارضة من فك الحصار عن الأحياء الشرقية في المدينة، ومحاصرة قوات النظام بعدة مناطق غربها، استعدادًا لبدء معركة مصيرية للسيطرة على كامل حلب.

واستقدمت فصائل المعارضة مئات المسلحين إلى حلب، بينما دفع النظام السوري بمقاتلين إيرانيين ومن حزب الله إلى الجبهات الأمامية، بينما واصلت مقاتلات روسية وسورية قصف المواقع التي سيطرت عليها المعارضة، تهيئة لشن هجوم مضاد.

الجميع يحشد

 أكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن، اليوم الإثنين، أن ”كلا الطرفين يحشدان المقاتلين تمهيداً لجولة جديدة من معركة حلب الكبرى“، مشدداً على أن ”معركة حلب باتت مصيرية للمقاتلين وداعميهم“، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس الفرنسية.

وقال عبدالرحمن ”إن قوات النظام والمجموعات المسلحة الموالية لها أرسلت تعزيزات بالعديد والعتاد إلى مدينة حلب وريفها الجنوبي“.

ونوه إلى أن ”نحو ألفي عنصر من المقاتلين الموالين لقوات النظام -سوريين وعراقيين وإيرانيين ومن حزب الله اللبناني- وصلوا تباعاً منذ يوم أمس الى حلب عبر طريق الكاستيلو (شمال المدينة) قادمين من وسط سوريا“.

هجوم مضاد

وقالت مصادر أمنية إن ”القوات الحكومية استوعبت الصدمة وجلبت تعزيزات وثبّتت مواقعها بشكل حصين“، لافتاً إلى أنها ”تتعامل مع الوضع المتشكل بشكل يشمل كل السيناريوهات والاحتمالات“.

وأوضحت المصادر ”أن الجيش وحلفاءه استقدموا التعزيزات العسكرية اللازمة لانطلاق عملية استرجاع النقاط التي انسحب منها“ جنوب غرب حلب.

كما أن الجيش يسعى إلى استرداد هذه المناطق ”بعملية عسكرية وشيكة قد تنطلق في أي وقت“، وفقًا للمصادر.

بالمقابل قال المرصد  ”إن المئات من مقاتلي الفصائل وتحديداً من جبهة فتح الشام  ومقاتلين تركستان يصلون تباعاً من محافظة إدلب (شمال غرب) وريف حلب الغربي إلى محيط حلب“.

وتشهد مدينة حلب منذ صيف العام 2012 معارك مستمرة بين قوات النظام والفصائل المعارضة، لكن المعركة الراهنة تكتسب أهمية كبرى بالنسبة إلى طرفي النزاع وداعميهما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com