المؤيدون للنظام غاضبون من بيع إعلامهم انتصارات وهمية في حلب – إرم نيوز‬‎

المؤيدون للنظام غاضبون من بيع إعلامهم انتصارات وهمية في حلب

المؤيدون للنظام غاضبون من بيع إعلامهم انتصارات وهمية في حلب

المصدر: رياض القدسي - إرم نيوز

بعد أن انجلت حقيقة المعارك التي دارت ضمن ما أطلقت عليه المعارضة ملحمة حلب الكبرى، ساد في أوساط المؤيدين للنظام في سوريا وحزب الله في لبنان حالة من الاستياء والغضب العارم نتيجة التضليل والخداع الإعلامي الذي مارسته وسائل الإعلام الرسمية أثناء تغطيتها للحرب الدائرة هناك.

حيث أصرت هذه القنوات عبر الإعلاميين والمحللين وعبارات “ المصادر العسكرية الخاصة “ على أن الجيش السوري وحلفاءه من الللبنانيين والإيرانيين والروس يسحقون المسلحين الذين يحاولون فك الحصار عن المناطق الشرقية في حلب. وأن جميع وسائل الإعلام الأخرى كاذبة وتزيف الحقائق.

٢٠١٦-٠٨-٠٦ ١٦.٠٥.٥٢٢٠١٦-٠٨-٠٦ ١٦.٠٩.٥١

وبعد نشر الفيويوهات والصور التي تؤكد صحة تقدم المعارضة وسيطرتها على أهم القلاع العسكرية للنظام في حلب والمتمثلة بمجمع كلية المدفعية والتسليح والتعيينات والفنية الجوية في منطقة الراموسة الإستراتيجية، بدأت سيمفونية الإعلام تتحدث عن خطط عسكرية محمكمة للجيش السوري باستجرار المعارضة إلى فخ عسكري والبدء بحصاد المقاتلين والحديث عن 1000 قتيل وأكثر من قوات جيش الفتح وأحرار الشام والفصائل الأخرى، وأن الجيش بدأ بهجوم مضاد.

إلا أن الحقائق الموثقة والمتتالية بالصور والفيديو والنجاح في فك الحصار عن أحياء حلب الشرقية أجبر وسائل الإعلام التابعة للنظام وحزب الله على الاعتراف بالخسائر مع إصرارها على إقران ذلك بخطط عسكرية يتم التحضير لها لاستعادة النقاط التي تمت خسارتها  سريعا.

٢٠١٦-٠٨-٠٦ ١٦.٤٣.١٨ ٢٠١٦-٠٨-٠٦ ١٦.٤٤.٣٩

وطالب أحد المؤيدين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قناة سما الفضائية الناطقة باسم النظام السوري والتي اشتهرت بتقارير ( التضليل الإعلامي ) التي تتهم وسائل الإعلام العربية والأجنبية بتزييف الحقائق . طالبها بإنجاز سلسلة من هذه التقارير عن تضليل قناة سما والمنار والتلفزيون الرسمي السوري وقناة العالم الإيرانية التي باعت الوهم بأخبارها الكاذبة على حد وصفه.

وأدى الأداء الإعلامي للقنوات السورية والموالية للحكومة إلى حالة من الإحباط والشعور بالهزيمة المضاعفة بعد أن عاش المؤيدون للنظام انتصارات إعلامية وهمية بددتها ملحمة الحقائق القادمة من حلب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com