علي الظفيري يغرد خارج سرب زملائه في قناة الجزيرة – إرم نيوز‬‎

علي الظفيري يغرد خارج سرب زملائه في قناة الجزيرة

علي الظفيري يغرد خارج سرب زملائه في قناة الجزيرة

المصدر: خاص ـ إرم نيوز

لاحظ العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، اصطفاف غالبية صحافي قناة الجزيرة، إلى جانب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، منذ الوهلة الأولى للانقلاب الفاشل في تركيا.

والمتابع لتغريدات غالبيتهم، يلحظ ما يشبه حالة من التماهي بين، سياسة القناة وتغريدات موظفيها فيما يتعلق بالأحداث التركية الراهنة، إلا أنه بالمقابل لوحظ بين الفينة والأخرى، أن هناك من بين إعلاميي الجزيرة من لم يجنح لتبرير ما يقوم به الرئيس التركي بعد الانقلاب، بقضه وقضيضه.

ويتصدر هؤلاء الإعلامي السعودي، علي الظفيري، المذيع في القناة ومقدم برنامج ”في العمق“، حيث يرى بعض متابعي حسابه على موقع التدوين القصير ”تويتر“، أنه يغرد خارج سرب زملائه في القناة فيما يتعلق بالحالة التركية، حيث كتب في إحدى تغريداته ”اللهم عافنا من اضطراب كراهية أردوغان ومن اضطراب عبادته“.

وغرد مرة أخرى، مشككا في رواية إفشال الانقلاب المتداولة، وكتب يقول: ”لا أعتقد أن الانقلاب فشل في تركيا لأن أردوغان تحدث مع صهره، أو لأن صهر أردوغان تحدث معه، ولا لأن حوارا دار بين أردوغان وصهره“.

ولم يغفل الإعلامي السعودي، الجانب الآخر من الصورة، حيث عبر في إحدى تغريداته عن إعجابه بالمعارضة التركية ومواقفها، وإن خص بعضها بالتحية، ”تحية كبيرة للمعارضة الوطنية التركية، العلمانية والليبرالية، أقصد العلمانية والليبرالية اللي بجد مش أي كلام“.

وكان لافتاً أن علي الظفيري، لا يتقاسم مع الرئيس أردوغان عداءه لرفيق الأمس، وكتب مغردا ”الجنون يحكمنا، فتح الله غولن وكل نشاطاته أصبحت رجسا من عمل الشيطان وبأثر رجعي عند البعض، وعند البعض الآخر أصبحت تنويرا وتقدمية وهم يحاربونها“.

هذه التغريدات وغيرها، كشفت للبعض أن هناك شرخا بين الخط التحريري للقناة وبعض مذيعيها، ممن لم تجرفهم منصات الإسلام السياسي الإعلامية، التي لا ترى أبعد من إحداثيات موقف موحد من تركيا ما بعد الانقلاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com