أخبار

كيف تعاملت السجون البريطانية مع مؤلفات رموز الإخوان؟
تاريخ النشر: 29 يوليو 2016 11:42 GMT
تاريخ التحديث: 29 يوليو 2016 12:36 GMT

كيف تعاملت السجون البريطانية مع مؤلفات رموز الإخوان؟

5 كتب اعتبرتها مصلحة السجون البريطانية جزءًا من التحريض إذ لعبت دورًا مهمًا في نشر أفكار التطرف في العالم العربي.

+A -A
المصدر: لندن- إرم نيوز

أصدرت وزارة العدل البريطانية أمراً بسحب المؤلفات الدينية المتطرفة من مكتبات ومراكز التعلم في جميع سجون بريطانيا، وعلى رأسها مؤلفات سيد قطب وحسن البنا وأبو الأعلى المودودي.

وبحسب وسائل إعلام بريطانية فإن خمسة كتب اعتبرتها مصلحة السجون البريطانية جزءا من التحريض، وأنها لعبت دورا مهما في نشر أفكار التطرف في العالم العربي، ومع ذلك ظلت موجودة في مكتبات بعض السجون في إنجلترا وويلز لمدة سبعة أشهر، ولم تصدر أوامر بإزالتها إلا في 20 يونيو/حزيران الماضي، بعد مراجعة أوصت بإزالتها من السجون.

ورفضت متحدثة باسم مصلحة السجون البريطانية، التابعة لوزارة الداخلية٬ التعليق على وجود كتب لأئمة التشدد، مثل حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان، ومنظر الجماعة سيد قطب، في مكتبات بيل مارش وبريكستون ولونج لارتن وبنتون فيل (في شمال لندن) وواندسورث (أبرز السجون البريطانية) لأسابيع طويلة قبل مصادرتها.

وقال متحدث باسم وزارة العدل البريطانية، في بيان: ”نأخذ تهديدات المتشددين على محمل الجد، ولن نتساهل مع خطاب التطرف في سجوننا“.

وتابع المتحدث، أن وزير العدل الجديد سيعمل جنباً إلى جنب مع وزارة الداخلية وغيرها من الهيئات لمعالجة مشكلة التشدد في السجون.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك