من هي جماعة نور الدين زنكي المتهمة بذبح طفل في حلب؟

من هي جماعة نور الدين زنكي المتهمة بذبح طفل في حلب؟

المصدر: خاص ـ إرم نيوز

أثار مقطع فيديو يظهر ما قيل إنه “قطع رأس طفل سوري لا يتجاوز عمره 12 عاما، من قبل فصيل  تابع لحركة نور الدين زنكي السورية، الكثير من الجدل، حول هذا الفصيل الذي كان من أوائل فصائل المعارضة المسلحة، التي ثارت ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، فكيف تشكلت هذه الحركة؟ وما أبرز المحطات التي ميزت مسارها خلال سنوات الثورة السورية المنصرمة؟

يقول العارفون بخفايا الحركات السورية المسلحة، إن حركة نور الدين زنكي، أسسها الشيخ توفيق شهاب الدين، في قرية الشيخ سليمان شمال غرب حلب أواخر العام 2011، حيث كانت من أوائل المنضمين لمجلس قيادة الثورة السورية، كما أنها من أوائل الفصائل المسلحة حصولا على السلاح، وتحديدا صواريخ بي جي إم ـ 71 تاو المضادة للدبابات، ما جعلها الأكثر تسليحاً في مدينة حلب.

FERMENDARE-TEVGERA-NURIDIN-ZINKI-TEWFIQ-SILEMAN-1

وتميز مسار الحركة، بالكثير من التحالفات والانشقاقات مع غيرها من الجماعات المسلحة في سوريا، حيث انضمت إلى لواء التوحيد بعيد تشكيله في الثامن عشر من تموز 2012، ثم انسحبت منه مع نهاية العام 2012 وانضمّت إلى ”تجمّع ألوية فاستقم كما أُمرت“، وهنا أضافت كلمة ”الإسلامية“ لتصبح ”كتائب نور الدين زنكي الإسلامية“، ثمّ انسحبت من التجمع في حزيران 2013، قبل أن تغير اسمها من جديد العام 2014 إلى ”حركة نور الدين زنكي“، بعد انسحابها عما يعرف بجيش المجاهدين، الذي شكل لمحاربة تنظيم داعش وقتها.

maxresdefault (3)

وتقول تقارير إعلامية، إن المخابرات الأمريكية، التي تعتبر الممول الأول لحركة نور الدين الزنكي، هي من أوعزت إلى قائدها بالانسحاب من جيش المجاهدين، ولا يعرف حتى الساعة عدد مقاتلي هذا الفصيل المسلح، وإن رجحت بعض المصادر أن يكون في حدود 3000 مقاتل، يتركزون أساساً في الريف الغربي لمدينة حلب بفضل الحاضنة الشعبية، حيث أن كثيراً من أبناء قرى الريف الغربي انضموا للقتال تحت رايتها.

ويقول عارفون بتطورات الأحداث الميدانية في سوريا، إن حركة نور الدين الزنكي، تمتاز بتنظيمها الجيد في مدينة حلب، حيث تملك ما يزيد على 10 مكاتب متخصصة، أهمها المكتب العسكري، الذي تتبع له 33 كتيبة و خمس سرايا، والمكتب الأمني والشرطة، الذي يضم 10 مخافر شرطة و15 حاجزاً، تعمل على ضبط الأمن في المناطق التابعة الحركة، ومكافحة الجريمة واللصوص، إضافة إلى مكتب التسليح، يتولى ضبط  السلاح وتسجيله في القيود وتوزيع الذخيرة.

Opposition fighters carry a rocket launcher during clashes against government forces in the Sheikh Lutfi area, west of the airport in the northern Syrian city of Aleppo on January 27, 2014. Fighting inside Syria has continued unabated as opposition and regime representatives meeting in Geneva discussed ways for aid to reach besieged rebel-held areas, especially in the central city of Homs. AFP PHOTO / SALAH AL-ASHKAR (Photo credit should read SALAH AL-ASHKAR/AFP/Getty Images)

ويقال إن حركة نور الدين زنكي، غطت جانباً كبيراً من المعارك الدائرة في حلب، التي باتت تحت الحصار التام لقوات النظام والمليشيات الإيرانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com