داعش تتبنى الهجوم على قوات الحدود الأردنية الأسبوع الماضي

داعش تتبنى الهجوم على قوات الحدود الأردنية الأسبوع الماضي

بيروت – قالت وكالة أعماق الموالية لتنظيم الدولة “داعش“،  الأحد، إن التنظيم أعلن مسؤوليته عن تفجير انتحاري شن من داخل الأراضي السورية يوم الثلاثاء الماضي، وقتل فيه سبعة من جنود حرس الحدود الأردنيين.

وأضافت الوكالة في بيان، أن الهجوم على الجيش الأردني نفذه “أحد مقاتلي الدولة الإسلامية.” ولم تذكر الوكالة مزيدا من التفاصيل.

وقاد الانتحاري يوم الثلاثاء الماضي سيارة بسرعة عالية عبر الحدود من سوريا ليصدم موقعا عسكريا.

وقال بيان للجيش الأردني آنذاك، إن السيارة التي كانت محملة بالمتفجرات انفجرت على بعد بضع مئات من الأمتار من معسكر للاجئين السوريين في منطقة نائية تلتقي فيها حدود العراق وسوريا وتركيا.

وهذا هو أول هجوم من نوعه يستهدف الأردن من داخل الأراضي السورية، منذ بدء الصراع السوري في 2011. وجاء في أعقاب هجوم وقع في السادس من يونيو حزيران على مكتب أمني قرب العاصمة الأردنية عمان، قتل فيه خمسة أشخاص من بينهم ثلاثة ضباط مخابرات أردنيين.

وهز الحادثان المملكة الأردنية، التي لم تتأثر نسبيا من الاضطرابات التي اجتاحت العالم العربي منذ العام 2011 بما في ذلك تمدد تنظيم داعش المتشدد في سوريا والعراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع