القوات العراقية تصل وسط قضاء الفلوجة – إرم نيوز‬‎

القوات العراقية تصل وسط قضاء الفلوجة

القوات العراقية تصل وسط قضاء الفلوجة

المصدر: بغداد - إرم نيوز

أعلن قائد فرقة ”الرد السريع“ اللواء ثامر الحسيني اليوم الأربعاء وصول قواته إلى شارع 60 وسط قضاء الفلوجة في محافظة الأنبار غرب العراق.

وقال الحسيني، في تصريح صحافي، إن ”عملية تحرير الفلوجة متواصلة لغاية الآن، حيث تم تحرير حيي الخضراء والأندلس، وتجاوز خطوط صد تنظيم داعش“، مشيرًا إلى ”مقتل العشرات من الإرهابيين وحرق خمس عجلات مفخخة خلال عملية التقدم صوب مركز القضاء“.

وبدأت القوات العراقية، في 23 أيار/ مايو الماضي، حملة عسكرية، بغطاء جوي من دول التحالف الدول الدولي، لاستعادة الفلوجة من تنظيم داعش.

واستعادت القوات العراقية، خلال الأيام الماضية، مناطق واسعة في محيط الفلوجة، حيث تمكنت أمس الثلاثاء، من تحرير سد الفلوجة، جنوب المدينة، وفرضت كامل سيطرتها عليه.

وتعد الفلوجة -التي تقطنها غالبية من السّنة- أولى المدن التي سيطر عليها ”داعش“ مطلع عام 2014، قبل اجتياحه شمال وغرب البلاد، صيف العام نفسه، وهي ثاني أكبر مدينة في قبضته بعد الموصل، المعقل الرئيسي للتنظيم في محافظة نينوى شمالاً.

وفي سياق متصل، أفادت مصادر عسكرية عراقية، اليوم الأربعاء، بأن تنظيم داعش، نفذ حملة إعدامات طالت 19 مدنيًا بتهمة التجسس لصالح القوات العراقية في قضاء الشرقاط، جنوب الموصل.

وقال العميد ذنون السبعاوي، من قيادة عمليات نينوى العسكرية، إن ”عناصر تنظيم داعش أعدمت 19 مدنيًا من سكان قضاء الشرقاط، بتهمة التجسس والتعاون مع الأجهزة الأمنية ضد التنظيم، ونفذت حكم الاعدام بحقهم رميًا بالرصاص وسط قضاء الشرقاط“.

ومن جانب آخر، كشف السبعاوي عن مقتل مسؤول ديوان الحسبة في داعش بلال محمد يونس، ومقتل صائب سلمان المتيوتي والي قضاء تلعفر في تنظيم داعش، الذي تسلم مهامه الأسبوع الماضي، إثر قصف لطيران التحالف الدولي في منطقة ”المعلمين“ جنوب تلعفر.

المسيحيون يتبرأون

أعلنت بطريركية الكلدان في العراق والعالم، اليوم الأربعاء، براءتها من الخروقات والانتهاكات التي يتعرض لها نازحون فارون من مناطق القتال بين القوات العراقية وتنظيم داعش في الفلوجة.

وقال البطريرك مار لويس روفائيل ساكو، بطريرك الكلدان، في بيان صحفي إنه ”في حال صحة صور ظهرت في بعض وسائل التواصل الاجتماعي لمقاتلين يحملون على صدورهم رموزًا مسيحية كالصليب أثناء اعتدائهم على مدنيين هاربين من داعش، فإن البطريركية تدين بشدة هذه الأفعال غير المسيحية وغير الإنسانية ونرفضها قطعًا ونؤكد أن لا علاقة لهؤلاء الأشخاص بالمسيحية وقيمها“.

وأضاف ”دعونا مرات عديدة المسيحيين إلى الانخراط في الجيش العراقي الرسمي وقوات البيشمركة للمساهمة في حماية الوطن وتحرير أرضه وليس الانخراط في فصائل معزولة وغير منضبطة“، على حد وصفه،

يذكر أن بعض فصائل الحشد الشعبي الشيعي، تضم متطوعين مسيحيين شاركوا بمعارك استهدفت طرد عناصر داعش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com