”الحشد السني“ يبدأ معركة تحرير الموصل من داعش – إرم نيوز‬‎

”الحشد السني“ يبدأ معركة تحرير الموصل من داعش

”الحشد السني“ يبدأ معركة تحرير الموصل من داعش

المصدر: بغداد – إرم نيوز

بدأت قوات ”الحشد الوطني“ السنية، التي يقودها محافظ نينوى السابق اثيل النجيفي، الإثنين، عمليات تحرير المحافظة من المحور الجنوبي بمشاركة الجيش العراقي وطيران التحالف الدولي، بهدف الوصول إلى مدينة الموصل.

وقال النجيفي، في تصريح صحفي: ”انطلقت عملية تحرير ناحية القيارة بعد وصول مدرعات وتعزيزات عسكرية كبيرة من الجيش العراقي“، مبينًا أن ”الجيش العراقي لديه القدرة على تحرير القيارة بمفردة دون مشاركة أي قوة أخرى معه وسيكون له غطاء جوي من طيران التحالف الدولي“.

واعتبر النجيفي -وهو من أكبر القادة السياسيين السنة في العراق- أن ”هدف الجيش العراقي ليس تحرير القيارة فقط بل التقدم نحو الموصل من المحور الجنوبي“، مضيفًا أن ”المحور الشمالي سيشارك في عمليات تحريره البيشمركة والحشد الوطني وطيران التحالف الدولي“.

وكانت وسائل إعلام محلية عراقية، كشفت عن وصول قوة عسكرية مدرعة كبيرة إلى مخمور مركز عمليات تحرير نينوى، استعدادًا لعمليات تحرير الموصل من قبضة تنظيم داعش.

وقال النجيفي أمس في حسابه على ”فيسبوك“: ”نأمل من معركة تحرير الموصل أن ”تعيد التوازن الطبيعي للدولة العراقية بصيغة تختلف عن تلك التي كانت سقوط الموصل بيد داعش“.

وتشير التقارير إلى ان 10 آلالاف مقاتل من أبناء محافظة الموصل خضعوا العام الماضي لتدريبات عسكرية على يد ضباط أمريكيين وأتراك في شمال العراق.

من جانب آخر، أكد القيادي في تحالف القوى السنّية، النائب محمد الكربولي، الإثنين، أن ”فتوى الجهاد الكفائي للمرجع الأعلى علي السيستاني أوقفت زحف داعش باتجاه بغداد“.

وأوضح الكربولي، في تصريح صحافي، أن ”الفتوى كانت عاملًا لوجود تلاحم بين الشعب العراقي بالتصدي لهذه العصابات الإرهابية، واستطاعت كسرها وإعادة المناطق المغتصبة“، على حد تعبيره.

وتمر اليوم الاثنين، الذكرى الثانية لإطلاق السيستاني فتواه الشهيرة في 13 حزيران/ يونيو 2014، بوجوب حمل السلاح والتصدي لتنظيم داعش الذي قام بالاستيلاء على مدينة الموصل الإستراتيجية شمال البلاد، بعد معارك دامية انسحب فيها الجيش العراقي وهربت قواته من قواعدها العسكرية تاركة وراءها المدينة الأهم لتصبح معقلًا للتنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com