قوات سوريا الديمقراطية تعزل منبج عن الحدود التركية وتحاصرها بالكامل – إرم نيوز‬‎

قوات سوريا الديمقراطية تعزل منبج عن الحدود التركية وتحاصرها بالكامل

قوات سوريا الديمقراطية تعزل منبج عن الحدود التركية وتحاصرها بالكامل

المصدر:  بيروت ـ إرم نيوز

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، قطعت كل الطرق المؤدية لمدينة منبج، التي يسيطر عليها تنظيم الدولة قرب الحدود مع تركيا اليوم الجمعة.

وأضاف المرصد، ”قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من تحقيق تقدم استراتيجي ومحاصرة مدينة منبج بشكل كامل، بعد سيطرتها ناريا على طريق منبج – الغندورة في شمال غرب المدينة.“

وبدأت الأسبوع الماضي، العملية التي تهدف لطرد داعش من الأراضي التي يسيطر عليها بمحاذاة الحدود، طريقها الرئيسي إلى العالم الخارجي.

واستطاعت قوات سوريا الديمقراطية -التي تضم مقاتلين أكرادا وعربا وتتلقى دعم قوات أمريكية خاصة-  التقدم أمس الخميس ليصبح الطريق السريع الرئيسي إلى منبج في مرمى نيرانها.

وذكر المرصد، أن قوات سوريا الديمقراطية سيطرت على الطريق السريع الأخير إلى منبج.

وقال رامي عبد الرحمن، مدير المرصد، إنه لم يعد هناك أي طريق متبق وإن كل الطرق قطعت. ولم يرد تعقيب من قوات سوريا الديمقراطية.

وذكر المرصد، أن قرابة 160 من مقاتلي تنظيم داعش لقوا حتفهم في معارك مع قوات سوريا الديمقراطية حول منبج. وأضاف أن أكثر من 20 من قوات سوريا الديمقراطية قتلوا.

مقتل 3 إيرانيين بينهم ضابط في ريف حلب 

وفي سياق آخر، قالت وكالة أنباء ”فارس“ الإيرانية التابعة للحرس الثوري، اليوم الجمعة، إن ”ثلاثة من مقاتلي الحرس الثوري قتلوا أمس في معارك بريف حلب الجنوبي ضد جماعات جيش الفتح المسلحة“، مضيفة أن ”من بين القتلى العقيد علي منصوري من ضباط الحرس الثوري من مدينة نيشابور التابعة لمدينة مشهد شمال شرق إيران“.

2

وأشارت الوكالة، إلى إن ”احمد مكيان 21 عاماً، أحد حافظي القرآن الكريم قتل أمس في المعارك بريف حلب الجنوبي، وهو من أهالي مدينة ماهشهر التابعة لمحافظة الاهواز جنوب إيران، وأحد عناصر قوات التعبئة المعروفة باسم ”البسيج“.

وتابعت الوكالة الإيرانية، أن ”محسن لطفي أحد مقاتلي الحرس الثوري قتل أيضاً في ريف حلب الجنوبي، وهو من أهالي محافظة مازندران شمال إيران“.

5

وتمكنت فصائل المعارضة السورية أمس، من أحكام سيطرتها على قرى تابعة لريف حلب الجنوبي، فيما أبدت إيران التي تستضيف اجتماعاً أمنياً بين وزير الدفاع الإيراني ونظيريه الروسي والسوري، مخاوفها من سقوط مدينة حلب بالكامل بيد المعارضة.

وقالت وكالة أنباء ”فارس“ في تقرير شامل وموسع، إن ”هناك مخاطر تحيط بالقوات السورية وحلفائها في غرب مدينة حلب“، واصفةً ”المعارك في جبهة خان طومان التابعة لريف حلب الجنوبي بالسيئة وأن المسلحين باتوا يتقدمون ويفرضون سيطرتهم على مناطق بمدينة حلب“.

واعتبر التقرير الإيراني، ”أن التقدم السريع لمقاتلي جيش الفتح وحلفائه من المسلحين في ريف حلب الجنوبي، أصبح يهدد قوات النظام السوري وحلفائه“، مشيرة إلى أن ”المعارضة السورية شنت صباح الخميس هجمات ضارية ضد مواقع القوات السورية في ريف حلب الجنوبي“.

وفي سياق متصل، قال جيش الفتح أمس الخميس، إنه تمكن من قتل وجرح ما يزيد عن 120 عنصراً من قوات الأسد والمليشيات الإيرانية في معارك تحرير قرية القراصي وقرية الحميرة.

9

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com