المغرب يمنع القراءة المجانية للصحف قريبًا – إرم نيوز‬‎

المغرب يمنع القراءة المجانية للصحف قريبًا

المغرب يمنع القراءة المجانية للصحف قريبًا

المصدر: أحمد عبدالباسط- إرم نيوز

تنتشر عادة القراءة المجانية للصحف، في مقاهٍ كثيرة في المغرب، حيث يضع صاحب المقهى الصحف رهن إشارة زبنائه بقصد تصفحها، وهي طريقة تسويقية، تهدف إلى جذب الزبائن لتناول كؤوس الشاي والقهوة، وبالتالي ترويج المقهى.

وتلك العادة لا تتواجد في المقاهي والمطاعم وحدها، بل في أماكن عمومية أخرى، من بينها الحدائق والقطارات، وهو ما يبدو أنه أزعج ناشري الصحف، الذين يحاولون محاربة هذه الظاهرة، التي يرون أنها تضر بمبيعات الصحف.

ويبدو أن تلك العادة في طريقها للحظر والزوال، لاسيما أن وزير الاتصال، مصطفى الخلفي، اتفق مع المكتب التنفيذي للفيدرالية المغربية لناشري الصحف، على إدخال بند في مشروع قانون الصحافة والنشر، يمنع القراءة المجانية للصحف، باعتبار أن قطاع الصحافة المكتوبة، يضيع ما يقارب 150  مليار سنتيم سنويا بسبب القراءة المجانية.

وترى الفيدرالية المغربية، لناشري الصحف، أن عادة القراءة المجانية للصحف، تتسبب في نزيف مادي للصحف المغربية، وخسارة العديد من الأموال، كما أكد وزير الاتصال المغربي أن محرري الصحف ”يعانون“؛ لذلك فإن الحكومة تفكر في تقليل الضرر إلى أقصى حد ممكن.

ووفق دراسة أنجزتها الفيدرالية المغربية، فحوالي 47 %، من قراء الصحف يقتنونها يوميا، بمعنى أن أكثر من نصف القراء لا يقتنونها، ويعود ذلك إلى انتشار ظاهرة القراءة المجانية، خاصة في المقاهي التي تشتري عددًا أو عددين من الصحيفة الواحدة وتوّفرهما مجانًا لكل زبنائها.

وأعلن المخلفي، تكوين لجنة تفكير لإنشاء صندوق تمويل عمومي لتحفيز اقتناء الصحف المغربية، ومشاركة الفيدرالية في تفاوض ستخوضه الوزارة مع موقعي غوغل وفيسبوك حول المنافسة على الإعلان، بما أن عملاقي الإنترنت يجذبان الشركات المغربية إلى الإعلان  بتكلفة منخفضة جدًا.

وأثار قرار حظر القراءة المجانية للصحف، غضب العديد من المواطنين المغاربة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قال عبدالحميد عزمي، في تعليق على الخبر نشرته صفحة خاصة بموقع إلكتروني مغربي في فيس بوك: ”ما هذا القانون الغبي؟، في الآونة الأخيرة رفعوا أسعار الصحف بنسبة 25% ولم يعترض أحد، والآن يحظرون القراءة في المقاهي“.

وفي نفس الإطار، قال منير البالغيتي: ”حينما أجلس في المقهى كل صباح أشاهد الصحف المحلية تذهب من يد إلى أخرى، لا أعلم ماذا أقول عن هذا القانون، إنه جنون“.

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الاتصال لصحيفة ”تلغراف“ البريطانية: ”يجوز قراءة الصحف في المقاهي، لكن ما نحن بصدده هو منع إقراضها للآخرين، أو القراءة المجانية للصحف في المقاهي والمطاعم، التي تضر بمصالح الناشرين، والملكية الفكرية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com