المعارضة السورية تتقدم نحو منبج ومخاوف من نزوح مئات الآلاف – إرم نيوز‬‎

المعارضة السورية تتقدم نحو منبج ومخاوف من نزوح مئات الآلاف

المعارضة السورية تتقدم نحو منبج ومخاوف من نزوح مئات الآلاف

المصدر: بيروت - إرم نيوز

قال المتحدث باسم مجلس منبج العسكري شرفان درويش، إن مقاتلي المعارضة السورية طوقوا مدينة منبج السورية التي يسيطر عليها تنظيم داعش من ثلاثة محاور.

وشنت قوات سوريا الديمقراطية -التي تضم وحدات حماية الشعب الكردية- الهجوم الأسبوع الماضي بهدف طرد تنظيم داعش من آخر معقل له على الحدود بين سوريا وتركيا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات التي تدعمها الولايات المتحدة قطعت الطريق المتجه شمالا من منبج إلى جرابلس التي يسيطر عليها تنظيم داعش على الحدود التركية والتي من المتوقع أيضا أن يتم استهدافها.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إن 56 من تنظيم داعش قتلوا حتى الآن بينما قتل 19 من قوات سوريا الديمقراطية.

وأضاف أن مقاتلي داعش أرسلوا عائلاتهم إلى خارج منبج لكنه شكك في رواية درويش بأن مقاتلي داعش أنفسهم غادروا المدينة. وقال درويش مستشهدا بتقارير من المدينة ”هناك الكثير..الكثير من البيوت كانت داعش استولت عليها ويسكنوا فيها في منبج أصبحت الآن فارغة. فقد حملوا كل ما يستطيعون حمله وخرجوا من المدينة“.

الأمم المتحدة : مخاوف من ازدياد موجة النزوح بسبب معركة منبج

من جانبه، قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية اليوم الاثنين إن هجوما مدعوما من الولايات المتحدة لاستعادة مدينة منبج الواقعة في شمال سوريا من مقاتلي تنظيم داعش تسبب في نزوح نحو 20 ألف مدني ويمكن أن يتسبب في نزوح نحو 216 ألفا آخرين إذا استمر.

وجاء في تقرير للمكتب أن هناك احتمالا أن يواجه الناس ”عراقيل“ أمام الخروج من المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش وأن هناك حاجة ماسة لأن يتوفر لهم المأوى ومياه الشرب والطعام والرعاية الصحية.

ويتحرك السكان في الأغلب شمالا نحو بلدات قريبة من منبج وإلى معبر جرابلس الحدودي مع تركيا أو غربا صوب مناطق يسيطر عليها مقاتلو معارضة آخرون بينما توجهت أعداد أقل جنوبا إلى قرى على نهر الفرات.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن النازحين الجدد قد يحاولون التوجه إلى الباب أو أعزاز وهما بلدتان غربي منبج أو جنوبا إلى مسكنة قرب بحيرة الأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com